أخبار الساعة

الاكثر قراءة

محليات

إسرائيل تَتَدرّب على تخطي 'إس - 300' وعمليّة توسّع تستهدف لبنان

تُجْري إسرائيل مناورات متواصلة على طائراتها الشبح F-35 لتتدرب على كيفية إخفاء الطائرات الـ F-16 أثناء خرْقها للأجواء اللبنانية واستهدافها لمواقع داخل سوريا بعدما سلّمتْ روسيا صواريخَها المتطورة الـ S-300 الى دمشق.

وتَعتبر إسرائيل - رغم عدم وجود أي داتا لفعالية هذه الصواريخ الروسية - ان امتلاك دمشق لهذا السلاح خطر على تواجد طائراتها في الأجواء اللبنانية - السورية، ولذلك فإنها لن تتوقف عن إيجاد خطط لتَجاوُز هذا الخطر تحت عنوان «الدفاع عن أمْنها القومي».

وتقول مصادر مطلعة، لـ «الراي»، إن تل ابيب وموسكو أَبْقتا على خط التواصل الدائم الهادف لتنسيقِ حركة الطيران الحربي الاسرائيلي في الأجواء السورية. وقد فرضتْ روسيا - بعد خسارتها طائرة الرصد الـ IL-20 ومقتل 15 من طاقم الطائرة - على إسرائيل إخبارَها مسبقاً، وفي وقتٍ تعتبره موسكو كافياً لضمان أمن وسلامة طائراتها وملّاحيها، عن أيّ هدفٍ تنوي إسرائيل مهاجمته داخل سوريا. وهذا يعطي روسيا الوقت الكافي لعدم التواجد ضمن نطاق النار والدفاعات الجوية السورية التي ستَستخدم - بعد 20 من هذا الشهر - البطاريات التي سلّمتْها روسيا لدمشق لتُدافِع عن نفسها.

وتستطيع إسرائيل تشكيل غطاء الكتروني والقيام بتشويش راداري لطائرات «اف - 16» التي تَدَرَّبَ طيّاروها على التحليق بشكل شبه لاصِق لطائرة الشبح. وبالتالي تستطيع الاختفاء عن الرادارات، رغم تحدي روسيا بالقول: «تعالوا جرّبوا الـ S-300».

وبإمكان اسرائيل التحليق المنخفض في الأجواء اللبنانية وتالياً تفادي الرادارات السورية، وضرْب أهداف داخل سوريا من فوق الأراضي اللبنانية. ولتفادي هذا الاحتمال، سيترتّب على سوريا إنشاء منظومة رادارات في سلسلة الجبال الشرقية الحدودية مع لبنان كإنذارٍ مبكر لاكتشاف حركة الطائرات الإسرائيلية قبل انقضاضها على أهداف داخل سوريا.

وفي موازاة ذلك، فإن موقف روسيا بقي على حاله. لا تَدخُّل في الصراع بين إسرائيل ومحور المقاومة. فموسكو تحاول ألا تَفشل في بلاد الشام، وأن تُحَقِّقَ السلام أو على الأقل حالة اللا حرب. ويتبيّن ذلك من خلال اتفاقيات أستانة وإعطاء الفرصة تلو الأخرى لتركيا للسيطرة على إدلب والتفاوض مع أميركا لانسحابها من المنطقة الحدودية في التنف (بين سوريا والعراق) ومحاولة معاودة استمالة أكراد الحسكة - دير الزور.

أما النشاط الروسي، فلا يقتصر على سوريا بل يشمل لبنان حيث بدأ الساسة اللبنانيون بالزيارات المكوكية بين بيروت وموسكو للقاء نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف الذي استقبل عدداً منهم لسؤالهم عن سياسيين آخرين وعن رؤيتهم لمستقبل لبنان ومَن هو المرشح الأوفر حظاً لرئاسة الجمهورية المقبل.

وحسب ما ورد عن بعض الزائرين، تعتقد موسكو ان « حزب الله منضبط ويقاتل بشراسة وتنظيم ويقف في وجه إسرائيل وطموحاتها في المنطقة». إلا أن روسيا - كما شرحت هي نفسها - لا تكنّ العداء لإسرائيل ولا للحزب وهي تريد المحافظة على السلام في المنطقة، وهو ما لا يمكن أن يحصل من دون التزام الطرفين بحال عدم الحرب في ما بينهما.
وتقول مصادر مطلعة في العاصمة اللبنانية إن «روسيا تتقرب من حزب الله ومن إيران عندما تسوء علاقتها مع الغرب، والعكس صحيح. فلا يجوز التعويل عليها كطرف لأنها تريد الإمساك بالعصا من الوسط».

ولن تخبر روسيا حلفاءها في سوريا عن الخطط الإسرائيلية إذا كانت هذه لا تؤثّر على مشروع موسكو في المنطقة وتبقى الضربات الإسرائيلية موْضعية حتى ولو كانت تتألم من التدمير الإسرائيلي لبنية الجيش السوري العسكرية. ولهذا أتى التوازن العسكري (S-300)، إذا ثبتت فعاليته وجدواه، لوقْف إسرائيل.

إلا أن أوساط الرئيس بشار الأسد تقول إنها تملك أوراقاً عدة لوقف الاعتداء الإسرائيلي وإيجاد توازن سريع كما أوْجده «حزب الله» العام 1996 و2006 (القصف مقابل القصف). لكن هذا سابِق لأوانه ما دامت أميركا في التنف والحسكة وما دام الجيش التركي في الشمال وكذلك ان قوة المعارضة في إدلب وأريافها لم تضعف ليزول الخطر كلياً عن كل الأراضي السورية من الداخل.

إذاً إسرائيل لن تتوقف، وسوريا ستكون يدها على الزناد لتجربة «إس - 300». إلا أن موسكو - التي تتغنّى بحياديتها - لن تستطيع أن تُبقي على موقفها هذا إلى ما لا نهاية ما دامت تنوي البقاء والتوسّع من سوريا إلى لبنان.
الراي
2018 - تشرين الأول - 09

شارك هذا الخبر

المزيد من الأخبار

كتلة المستقبل: صلاحيات الرئيس المكلف غير قابلة للمساومة
كتلة المستقبل: صلاحيات الرئيس المكلف غير قابلة للمساومة
الوضع التجاري في غاية الصعوبة والأسوأ طوال فترة ما بعد الحرب
الوضع التجاري في غاية الصعوبة والأسوأ طوال فترة ما بعد الحرب
مُنافسة حامية بين عون وحزب الله
مُنافسة حامية بين عون وحزب الله
شرارة قد تطيح بالتسوية التي أوصلت عون والحريري الى السلطة
شرارة قد تطيح بالتسوية التي أوصلت عون والحريري الى السلطة
جمود مخيف.. حزب الله والحريري يواجهان قرار باسيل
جمود مخيف.. حزب الله والحريري يواجهان قرار باسيل
الحريري لا يأبه لفبركات غرف حارة حريك السوداء!
الحريري لا يأبه لفبركات غرف حارة حريك السوداء!

قرّاء رادار سكوب يتصفّحون الآن

عباس ابراهيم: الأنفاق موجودة منذ زمن ولم يخترعها أحد ولكن!
عباس ابراهيم: الأنفاق موجودة منذ زمن ولم يخترعها أحد ولكن!
الجيش الإسرائيلي ينشر صورة للعونَيْنِ والحريري مع رسالة لهم!
الجيش الإسرائيلي ينشر صورة للعونَيْنِ والحريري مع رسالة لهم!
هذا ما كشفته فوضى المواقف الاميركية حيال الضربة في سوريا
هذا ما كشفته فوضى المواقف الاميركية حيال الضربة في سوريا
اللواء عثمان: أي تعدٍ على ​عناصرنا أثناء المظاهرات سنرد عليه بحزم
اللواء عثمان: أي تعدٍ على ​عناصرنا أثناء المظاهرات سنرد عليه بحزم
جمعيّة أجيال للتنمية تستهلّ نشاطاتها الميلاديّة بمسرحيّة
جمعيّة أجيال للتنمية تستهلّ نشاطاتها الميلاديّة بمسرحيّة 'غنوى'
بيرلا الحلو.. ملكة على عرش الجمال لعام 2017
بيرلا الحلو.. ملكة على عرش الجمال لعام 2017

آخر الأخبار على رادار سكوب

بالصورة: تفاصيل جديدة عن هوية منفذ هجوم ستراسبورغ
بالصورة: تفاصيل جديدة عن هوية منفذ هجوم ستراسبورغ
بعد الخرطوشة الأخيرة.. فرنسا تحذّر لبنان
بعد الخرطوشة الأخيرة.. فرنسا تحذّر لبنان
بعدما حذّر عون من الكارثة.. مَن ينقذ لبنان؟
بعدما حذّر عون من الكارثة.. مَن ينقذ لبنان؟
صيغة حكومية جديدة.. والحريري جدّد لاءاته المعروفة
صيغة حكومية جديدة.. والحريري جدّد لاءاته المعروفة
أرقام مخيفة عن الوضع الاقتصادي.. 2200 مؤسّسة أقفلت أبوابها!
أرقام مخيفة عن الوضع الاقتصادي.. 2200 مؤسّسة أقفلت أبوابها!
الجيش الإسرائيلي ينشر صورة للعونَيْنِ والحريري مع رسالة لهم!
الجيش الإسرائيلي ينشر صورة للعونَيْنِ والحريري مع رسالة لهم!