-   وزارة الداخلية المصرية: قتيلان من رجال الأمن و3 إصابات خلال ملاحقة إرهابي فجّر نفسه في حي الجمالية وسط القاهرة    -   مصادر أمنية مصرية ترجح أن العنصر الإرهابي الذي فجر نفسه هو المسؤول عن إلقاء عبوة ناسفة على مسجد الاستقامة يوم الجمعة الماضي    -   رويترز عن وسائل إعلام مصرية: تفجير انتحاري في محيط جامع الأزهر في القاهرة    -   قطع الطريق بالإطارات المشتعلة عند المدينة الرياضية ومحيط السفارة الكويتية احتجاجا على انقطاع التيار الكهربائي    -   أوقفت دورية من مخابرات الجيش شقيقين من آل ح. بتهمة ارهاب وثالث يدعى ا .غ بتهمة تجارة مخدرات في عرسال في البقاع الشمالي    -   التحكم المروري: قتيل نتيجة حادث صدم محلة الشميس في عكار    -   الدفاع المدني: نقل جثة من برج حمود الى مستشفى بعبدا الحكومي    -   الجيش يطوّق اشكالا فرديا وقع في منطقة بحنين - المنية تخلله اطلاق نار حيث اوقف احد الاشخاص ويعمل على ملاحقة آخرين شاركوا بالاشكال    -   التحكم المروري: حادث تصادم بين سيارتين داخل نفق نهر الكلب باتجاه جونية    -   الجيش: توقيف 4 أشخاص لإقدامهم على خطف سوري في تعلبايا وطلب فدية    -   التحكم المروري: جريح نتيجة حادث صدم على تقاطع جسر الباشا باتجاه الحازمية وحركة المرور كثيفة في المحلة    -   توقيف 4 سوريين في عكار لدخولهم غير الشرعي وإصابة أحدهم أثناء محاولته الفرار
الاكثر قراءة

مختارات

غضب وحالات غضب... قريباً

تمثّل الفورة (هي إنتفاضة مكتومة) التي أعقبت إعلان الحكومة، وما لبثت أن خَمدت أو أُخمدت بتدخّل خارجي على ما ظهر، العطب الذي أصاب النظام اللبناني منذ منتصف ثمانينات القرن العشرين، حين إقتسمت الميليشيات الدولة وتحالفت في ما بينها بغية مراكمة مكتسبات طائفية ومذهبية وسياسية – سلطوية، انتهت بتكريسها بشكل أو بآخر في إتفاق الطائف، لتستحيل جزءا رئيسا في مشهديات الجمهورية الثانية، جمهورية الأنقاض وتشظي المفهوم الدولتي وتحلله لمصلحة هذه الميليشيات.

هذه الفورة التي جرى إستيعابها تدريجا لرغبة رئاسية في عدم التشويش على إنطلاقة الحكومة وعلى ما هو متوقّع منها في السنوات الأربع المقبلة، تمثّل كذلك، في مكان ما، عصارة تحالف الدولة العميقة وتآلفها ضد كل ما هو دخيل عليها، يتهدد مكتسباتها ويخرجها من طورها ويعيدها الى حجمها غير المنفوخ، سياسيا وتمثيليا. لذا لن يكون غريبا أو مفاجئا متى عاودت الدولة العميقة الفورة إياها في كل مفصل تعتقد أن مكاسبها ليست محفوظة وحصصها غير مصانة.

تدرك الرئاسة هذه الحقيقة، تماما كما يدركها التيار الوطني الحر، الى جانب يقينهما بالحساسية المفرطة التي يتعامل بها، على سبيل المثال، الحزب التقدمي الاشتراكي مع كل ما يتعلق بالجبل، وهو ما يسميه خصوصية، ويَفترض أن على كل الأطراف تفهمها واحترامها وحتى التصرّف في هديها، الأمر غير القائم في حالنا الراهنة نتيجة الإختلاف في فهم الشراكة وعدم إستيعاب إنتهاء المفهوم السلطوي للحكم بقرار رئاسي وبمفاعيل آنية - لحظوية.

ولا يكون مستغربا، والحال هذه، أن يشكل (على ثانويتهما) تسمية غسان عطاالله وزيرا للمهجرين وتكليفه إقفال الوزارة – المزراب في غضون 3 سنوات مع موازنة تجاور الـ500 مليون دولار، وتسمية صالح الغريب في لجنة صوغ البيان الوزاري، الشرارة التي أطلقت الإنتفاضة المكبوتة على كل من ميشال عون وسعد الحريري، خصوصا أن وليد جنبلاط وجد نفسه خارج ما طُبخ في لقاء باريس (سمّاه باريس2)، وفوجئ بالتفاهمات التي أفضت الى الولادة الحكومية والى تسهيل آليات عملها ونتاجها المأمول، وهو الذي كان يعتبر أنه سلّف العهد بتنازله المفترض عن الوزير الدرزي الثالث.

وليس خافيا أن السبب الرئيس في الاصطدام بين الحزبين، منذ العام 2005، خروج التيار عن أي تقليد أو نمطية حزبية على شاكلة ربح مؤطّر، ورفضه التسليم بما حققته الدولة العميقة من مكتسبات من خارج الحق أو المنطق، نتيجة جمهورية ثانية قامت على تغليب قوى شرّعت لنفسها وراثة من خسر واقتسام الثروة، وصفَتْ لنفسها النصر على كل من اعتُبر خارجا بخفيّ حنين من كل مخاض الجمهورية الأولى، مذبوحا على أنقاض المارونية السياسية التي، يا للغرابة، ثبُت العقدان الفائتان أنها الأفضل أداء ومعرفة وإدراكا، مقارنة بما خلفها من عقليات سلطوية، انتقامية في جلّها، أفضت الى كارثة على مستوى الشراكة والى إحتكار غير مسبوق للسلطة وتهميش مكونات وازنة لمصلحة استنهاض من سمّيوا مستقلين، وهم في حقيقتهم أكثر التابعين!

ما يهم في كل هذا الوصف السردي إدراك الحكم كل تفصيل منه، ما يجعله قادرا على التعامل مع مفاعيله واستيعاب حالات غضب متوقعة ومرصودة مسبقا، وفي خلده أن الأهم تسيير الدولة بآليات مستقيمة، مختلفة عن تلك البائسة التي اعتُمدت في الجمهورية الثانية، وتثبيت عدالة التمثيل النسبي في قانون الانتخاب الجديد واحترام الأوزان والأحجام وتحطيم نظريات الوسطية التي استُنبطت واختُرعت كي تقتات حصرا من معجن الشريك المسيحي القوي.
أنطوان الأسمر | اللواء
2019 - شباط - 09

شارك هذا الخبر

المزيد من الأخبار

تَضَارُب المصالح الدولية يحرم لبنان من المساعدة المطلوبة
تَضَارُب المصالح الدولية يحرم لبنان من المساعدة المطلوبة
وزارة تروح.. ووزارة تيجي!
وزارة تروح.. ووزارة تيجي!
غضب وحالات غضب... قريباً
غضب وحالات غضب... قريباً
رسالة غربيّة إلى لبنان
رسالة غربيّة إلى لبنان
الطاقم السياسي لم يتغيّر.. وقرف النّاس بلغ الذروة!
الطاقم السياسي لم يتغيّر.. وقرف النّاس بلغ الذروة!
القوّات: جنبلاط اختار التوقيت الخطأ!
القوّات: جنبلاط اختار التوقيت الخطأ!

قرّاء رادار سكوب يتصفّحون الآن

وفاء الكيلاني تبكي مباشرة على الهواء
وفاء الكيلاني تبكي مباشرة على الهواء
بعد تداول هاتين الصورتين قوى الأمن توضح
بعد تداول هاتين الصورتين قوى الأمن توضح
هذه حقيقة دويلة
هذه حقيقة دويلة 'داعش' في لبيبا
بالصورة: شربل خليل يذكّر جنبلاط بتغريدة سابقة له
بالصورة: شربل خليل يذكّر جنبلاط بتغريدة سابقة له
انتحلوا صفة أمنية ونفّذوا العملية
انتحلوا صفة أمنية ونفّذوا العملية
مسودّة البيان الوزاري قبل تنقيحها من قِبَل لجنة الصياغة
مسودّة البيان الوزاري قبل تنقيحها من قِبَل لجنة الصياغة

آخر الأخبار على رادار سكوب

هذا ما ينتظر لبنان الشهر المقبل
هذا ما ينتظر لبنان الشهر المقبل
حاول التحرش بِزوجة صاحب السوبر ماركت الذي يعمل فيه!
حاول التحرش بِزوجة صاحب السوبر ماركت الذي يعمل فيه!
الأب بطرس عازار: يجب ان يكون للزواج المدني طائفة خاصة
الأب بطرس عازار: يجب ان يكون للزواج المدني طائفة خاصة
تفجير انتحاري وسط القاهرة
تفجير انتحاري وسط القاهرة
بعد تداول هاتين الصورتين قوى الأمن توضح
بعد تداول هاتين الصورتين قوى الأمن توضح
بالصور والفيديو: قطع طريق المدينة الرياضية بالإطارات المشتعلة
بالصور والفيديو: قطع طريق المدينة الرياضية بالإطارات المشتعلة