-   التحكم المروري: جريحان نتيجة تصادم بين سيارتين على طريق عام شحور صور    -   وفاة عباس البرزاوي في بعلبك بعد تعرضه لاطلاق نار مساء وحالة غضب في الشراونة    -   شعبة المعلومات توقف أفراد عصابة سلبت من موظف مكتبة انطوان في المكلس مبلغ 100 ألف $ وتضبط قسماً من المبلغ المسلوب    -   الإنتربول: رصد مقاتلين إرهابيين أجانب خلال عملية بحرية حدودية للإنتربول في البحر المتوسط    -   حاكم مصرف لبنان وافق على التصفية الذاتية لجمال تراست بنك: الموجودات كافية لتسديد كامل الودائع والالتزامات    -   بو صعب عن ملف العميل عامر فاخوري: الجيش لن يتهاون مع أي عميل قتل أو عذّب و3571 شخصاً لا يزالون على لائحة 303 للعملاء    -   بو صعب: لبنان حاليا هو في حال الدفاع عن النفس وليس المعتدي وهذا حق مشروع وارد في البيان الوزاري الحكومي    -   وزير الدفاع اللبناني الياس بو صعب: الطائرة المسيرة الاسرائيلية عرضت حركة الطيران في اجواء مطار بيروت الدولي للخطر    -   بو صعب: لدى الجيش اللبناني قرار دائم وواضح للدفاع عن لبنان وأرضه وهذا حقّ    -   بو صعب: هدف الطائرة المسيّرة الاسرائيلية كان الاعتداء داخل مدينة بيروت وهي انطلقت من مطار هامونيم في إسرائيل    -   أوقف النائب العام المالي القاضي علي إبراهيم أحد الصرافين في البقاع لإقدامه على التداول بالعملة الأجنبية بغير السعر الرسمي    -   نقيب المحامين قد يستدعي المحامية الاميركية وكيلة العميل الفاخوري لاستيضاحها بعض النقاط
الاكثر قراءة

أمن وقضاء

ثلاثة أجهزة فحص في مطار بيروت بـ 19مليون دولار أميركي

كشفت صحيفة الأخبار أن مرجعا رسميا تلقّى ملفاً أحاله إلى القضاء المختص، تبين أن هذا الملف يتعلق بشراء آلات الفحص في المطار، حيث يوجد هنالك شكوك في أن دفتر شروط العقد وُضع على قياس «شركة الحمرا» التي أُبرم معها اتفاق بالتراضي، بعد استبعاد باقي الشركات، وبعضها قدم عرضاً أرخص بـ16 مليون دولار.

ووفقا لمعلومات الصحيفة، فإن رجل الأعمال اللبناني الأميركي (ف.م.أ.)، الذي يملك معظم أسهم شركة Astrophysics Lebanon (سبق أن قدمت، في عام 2009 هبة عينية لصالح مطار رفيق الحريري الدولي، هي عبارة عن جهاز تفتيش X-RAY لحقائب المسافرين)، شارك في استدراج عروض أعلنت عنه إدارة الطيران المدني ، لشراء وتركيب وصيانة ثلاثة أجهزة X-RAY لتفتيش السيارات.

وقد تضمن العرض تركيب ثلاثة أجهزة متطورة لقاء مبلغ مليون دولار اميركي لكل جهاز. لكن مع بداية العام الحالي تم رفض عرض شركة (ف.م.أ.) وقبول عرض مقدم من قبل «مجموعة الحمرا» (وكيلة شركة RAPISCAN الاميركية في أبو ظبي) بالرغم من أن التكلفة التي قدمتها «الحمرا» هي 19مليون دولار أميركي لقاء تركيب الاجهزة الثلاثة بتقنية مختلفة عن تلك المستخدمة في أجهزة (ف.م.أ.). وعندما جرى الاستفسار عن الامر، كان الجواب أن سبب رفض عرضه عدم موافقته لدفتر الشروط، إذ إن المطلوب هو جهاز X-RAY يستخدم أشعة سينية ترتدّ عند الاصطدام بجسم صلب (SENCKSORS)، بينما الجهاز الذي عرضه يستخدم أشعة سينية تخترق الجسم الصلب ولا ترتد (FORWARD).

وتابعت الصحيفة: "وكان لافتاً بحسب ما تردّد من مصادر الشركة أن هذه التقنية «أفضل من المطلوب في دفتر الشروط لأنها تعطي صورة كاملة للجسم الذي يتم الكشف عليه ومحتوياته مع إمكانية عرض الصورة بالالوان وليس باللونين الابيض والاسود فقط». وعليه، فقد أثيرت الشبهات بشأن تفصيل دفتر الشروط على قياس الشركة التي رست عليها المناقصة، خاصة أن فارق التكلفة شاسع ما بين عرض (ف.م.أ.) الذي يبلغ 3 ملايين دولار اميركي وعرض شركة «الحمرا» (19 مليون دولار)، فضلاً عن الفارق في التقنية.

وبالفعل، فقد ركّبت شركة «الحمرا» الأجهزة الثلاثة التي تعتمد تقنية تسمى BACKSCATTER عند حاجز الجيش المؤدي الى المطار وعند مدخل مبنى الشحن ومدخل الادارة العامة الداخلي، بعدما وقّع معها العقد كونها الشركة الوحيدة التي تنطبق عليها الشروط (هي صاحبة الوكالة الحصرية لهذا النوع من الاجهزة)، علماً بأن هذا العقد لا يشمل الصيانة أو لوائح قطع الغيار.

وعندما استفسرت «الأخبار» من وزارة الأشغال عن حقيقة الأمر، كان جواب أحد المقرّبين من الوزير يوسف فنيانوس أن إدارة الطيران المدني فوّضت منذ أن طرح الأمر قيد البحث لجنتين عسكريتين من الجيش وقوى الأمن الداخلي تحديد شروط ومواصفات الأجهزة، وعندما أتت العروض، تم تكليف اللجنتين بدرسهما واتخاذ القرار المناسب بشأنهما، فأتى لمصلحة شركة «الحمرا».

ولاحقاً، تبيّن وجود فارق مالي كبير، ما استوجب أخذ الملف إلى مجلس الوزراء في نهاية ربيع عام 2017، وهناك طرحت آراء عدة، فكان الجواب أنه في ما يخص أمن المطار، علينا العودة إلى ما يقرره الجيش وقوى الأمن برغم الفارق في الأسعار «لأننا بموضوع الأمن بالمطار ما منلعب»، على حدّ تعبير أحد الوزراء المعنيين بملف أمن المطار، في جلسة عقدها مجلس الوزراء في حزيران 2017. ويضيف المقرّبون من فنيانوس أن المتضررين من نتيجة المناقصة زاروا الوزارة واعترضوا، وبعضهم طلب تعديل دفتر الشروط، وطلبوا منهم أن يراجعوا مجلس شورى الدولة، فكان أن ردّ المجلس مراجعتين اعتراضيتين. ويشير هؤلاء إلى أن دور وزير الأشغال اقتصر على تأمين قوة دفع من أجل الإفراج عن المخصصات المالية في هذا المشروع وغيره، ربطاً باحتياجات المطار لا أكثر ولا أقل".
الأخبار
2018 - آب - 27

شارك هذا الخبر

المزيد من الأخبار

الضابط تصرّف بشجاعة كبيرة رغم المضايقات...
الضابط تصرّف بشجاعة كبيرة رغم المضايقات...
بعد اطلاق النار على المركبة وتمكن السائق من الفرار هذا ما حصل
بعد اطلاق النار على المركبة وتمكن السائق من الفرار هذا ما حصل
الجيش السوري يطلق النار على 5 لبنانيين ويحتجزهم
الجيش السوري يطلق النار على 5 لبنانيين ويحتجزهم
توقيف أحد مرافقي الوزير الغريب
توقيف أحد مرافقي الوزير الغريب
كمين امني لمخابرات الجيش
كمين امني لمخابرات الجيش
حوالي 18500 تلميذ انتقلوا من التعليم الخاص الى الرسمي
حوالي 18500 تلميذ انتقلوا من التعليم الخاص الى الرسمي

قرّاء رادار سكوب يتصفّحون الآن

نبش قبر طفل الـ4 سنوات واعادة جثته الى ذويه!
نبش قبر طفل الـ4 سنوات واعادة جثته الى ذويه!
وزير يُجمّد خدمة الواتساب على هاتفه!
وزير يُجمّد خدمة الواتساب على هاتفه!
إطلاق نار على دورية لقوى الأمن الداخلي
إطلاق نار على دورية لقوى الأمن الداخلي
قٌتل على يد صديقه عن طريق الخطأ!
قٌتل على يد صديقه عن طريق الخطأ!
'العسكرية' انهت محاكمة أمهز ورفاقه بتهريب أجهزة الخليوي
إبن عم زوجة الرئيس السوري مخطوف والفدية المطلوبة هائلة!
إبن عم زوجة الرئيس السوري مخطوف والفدية المطلوبة هائلة!

آخر الأخبار على رادار سكوب

تحذير من المؤسسة العامة للإسكان
تحذير من المؤسسة العامة للإسكان
خبير تكنولوجيا ومتفجرات.. أليكسي صعب من الألف إلى الياء
خبير تكنولوجيا ومتفجرات.. أليكسي صعب من الألف إلى الياء
الضابط تصرّف بشجاعة كبيرة رغم المضايقات...
الضابط تصرّف بشجاعة كبيرة رغم المضايقات...
سرقت مجوهرات تفوق قيمتها ٤٠٠ الف دولار اميركي!
سرقت مجوهرات تفوق قيمتها ٤٠٠ الف دولار اميركي!
مصارع لبناني ينسحب من بطولة العالم رفضا لمواجهة لاعب اسرائيلي
مصارع لبناني ينسحب من بطولة العالم رفضا لمواجهة لاعب اسرائيلي
بعد اطلاق النار على المركبة وتمكن السائق من الفرار هذا ما حصل
بعد اطلاق النار على المركبة وتمكن السائق من الفرار هذا ما حصل