-   جعجع في حديث الى "لوريون لو جور": تبين من تشكيلة الحكومة ومن الأحداث التي رافقت تشكيلها أنها توليفة ويا محلا الحكومات السابقة    -   اللجنة المركزية للاعلام في التيار الوطني الحر: نتمنى على الجميع إعطاء فرصة لهذه الحكومة مع مراقبة عملها    -   الأمين العام لمجلس الوزراء القاضي محمود مكية يعلن مرسوم تشكيل الحكومة برئاسة الدكتور حسان دياب    -   نقابة الصرافين: إعلان سعر شراء الدولار بألفي ليرة كحد أقصى تحت طائلة إلحاق العقوبات بالمخالفين    -   التحكم المروري: جريحان نتيجة تصادم بين مركبتين على طريق عام جعيتا محلة مار الياس    -   عميد الاعلام في الحزب السوري القومي الاجتماعي: زكّينا اسم أمل حداد التي طرح اسمها دياب    -   التحكم المروري: 3 جرحى نتيجة تصادم بين 3 مركبات على طريق الطيونة باتجاه البربير    -   القاضي علي ابراهيم يدعي على رئيس مجلس ادارة تلفزيون لبنان سابقاً طلال المقدسي وإثنين آخرين بجرمهدر المال العام والإهمال الوظيفي    -   نقيب المحامين ملحم خلف من الجامعة الأميركية: الجرحى من الثوار وقوى الامن الداخلي هم ضحايا سبب عدم معالجة الازمة الحقيقية ولعدم التفريق بينهم    -   نقل الممثل باتريك مبارك إلى المستشفى الجامعي الأميركي إثر إصابته في كتفه في وسط بيروت    -   تكسير واجهة محلات "ألفا" و"باتشي" في وسط بيروت    -   معلومات لـ"النهار": عون طلب الاجتماع مع دياب للتشاور برفع عدد الوزراء الى 24 من أجل توسيع مروحة المشاركة وحل العقد التي برزت في الساعات الأخيرة ودياب أصر على 18 وزيراً
الاكثر قراءة

متفرقات

هل البنك الذي تتعامل معه آمن أم في خطر؟

لم يعد مستغرباً رؤية مشاهد الطوابير الطويلة داخل المصارف والشجارات بين صغار المودعين والموظفين ومحاولة المحتجين تعطيل عمل الفروع عبر إلقاء الخطابات في أوقات الدوام.

يعود ذلك إلى حجز المصارف لدولارات الزبائن وإجبار من يحتاج أمواله على بيع دولاراته بـ1500 ليرة للدولار ومن ثم الى شرائها من عند الصيرفي بما يفوق 2000 ليرة للدولار، أي باقتطاع نسبة %30. (Haircut) وفي ظل تهافت المودعين (Bank Run)، يلعب المصرف المركزي دور المقرض الأخير (Lender of Last Resort) ويؤمّن كمية لامتناهية من السيولة بالليرة، بما يرفع من جميع الأسعار ويدفع بالليرة إلى مزيد من التدهور في سوق القطع الشغال، أي سوق الصيارفة.

اليوم، تعدّت المشكلة شح الدولار لتصبح أزمة هروب الناس من الليرة وتحويلها إلى دولار أو إنفاقها سريعاً قبل أن تخسر المزيد من قيمتها. ولم يعد مصرف لبنان قادراً على تثبيت سعر الصرف كما في السابق عبر رفع معدلات الفائدة، لأنّ الناس فقدوا ثقتهم بقدرة القطاع المصرفي على ردّ هذه الأموال. فقد استدانت الدولة ودائع الشعب من القطاع المصرفي (المصارف ومصرف لبنان) وصرفتها على الصفقات العمومية وفائض الموظفين والتعليم الرسمي والقروض المدعومة والجيش والرعاية الصحية والضمان الاجتماعي والصناديق والمجالس وغيرها. لذا فإنّ هذه الأموال غير متوفرة لدى المصارف، إذ أنفقته الحكومات المتعاقبة منذ زمن بعيد.

حالياً، يرتفع الدين العام إلى حوالى 85 مليار دولار، ويتشكّل في غالبيته من قروض القطاع المصرفي لخزينة الدولة. وكذلك تقدّر نفقات الحكومة (الواقعية، لا الرسمية) للعام 2020 بـ18 مليار دولار مقارنة بـ11 مليار دولار من المدخول، أي أنّ على وزارة المالية إيجاد من يسلّفها 7 مليارات دولار جديدة تضاف إلى الدين القائم. وكانت المصارف في الماضي قادرة على جذب ودائع جديدة لتغطية حاجات الخزينة وترحيل الدين (Debt Roll-Over). ولكن النمو الاقتصادي في لبنان انخفض إلى معدلات سلبية في 2019، وارتفعت نسب الفائدة إلى أكثر من 10% وفهم المستثمرون أن لا قدرة للدولة اللبنانية على تسديد ديونها للمصارف، فامتنعوا عن تحويل أموال جديدة، ما رفع الدولار إلى 1650 ليرة في النصف الأول من تشرين الأول، أي قبل اندلاع الاحتجاجات.

وفهم صغار المودعين هشاشة الوضع فهرعوا لإنقاذ ما أمكنهم من الودائع. وها نحن اليوم أمام مشكلة انكشاف موجودات المصارف على الدين العام (Troubled Assets) وتهافت الزبائن على المطلوبات (Liabilities) لسحب ودائعهم. ولا يمكن لأي قطاع مصرفي في العالم تخطّي مشكلة تهافت الزبائن على المطلوبات، إذا ما كانت ودائعهم بعملة لا يتحكّم بإصدارها المصرف المركزي، أي الدولار في حالة لبنان. ولسوء الحظ، تغفل كل الافكار المطروحة حالياً مشكلة المطلوبات، فنسمع عن قص الشعر (Hair Cut) ووضع إجراء قانوني على السحوبات (Capital Control) وإلغاء مقاصة الشيكات بالدولار وفرض استعمال الليرة على المواطن. وتذهب كل هذه الإجراءات في اتجاه السطو على أموال المودعين وتفاقم هلعهم وتكبر مشكلة المطلوبات وتزيد من الانفجار الاجتماعي والمعيشي. كما تكافئ هذه الاقتراحات المصارف المأزومة التي استفادت من الفوائد المرتفعة في السابق، وتريد الآن تحميل خسائرها للمودعين وتعاقب المصارف الآمنة التي تعاملت بحذر مع مخاطر الانكشاف على الدين العام في الماضي وجهدت لمناسقة مطلوباتها وموجوداتها (Asset-Liability Matching).

يمكن للمواطن العادي التمييز بين المصارف الآمنة المأزومة بالنظر إلى شروطها المستجدة. فالمصارف الآمنة تسمح لمودعيها بسحب مبالغ بالدولار تصل إلى أكثر من أربعة أضعاف السقوف المعمول بها في مصارف أخرى وبالتحويل إلى خارج لبنان وبتسديد قروض الدولار بالليرة اللبنانية على سعر الصرف الرسمي، وتفتح الاعتمادات لشركات الاستيراد. وفي المقابل، ثمة مصارف وصل بها الحال إلى التضييق على السحوبات حتى بالليرة، ومنع الناس من نقل حساباتهم الجارية إلى مصارف أخرى وإجبار مودعيها على تجميد أموالهم. وتحاول المصارف المأزومة الضغط لاستصدار قانون من مجلس النواب أو تعميم من مصرف لبنان يفرض على جميع المصارف التقيّد بالمعايير نفسها من أجل طمس الحقيقة ومنع المواطن من القدرة على التمييز وتحميل المودعين والمصارف الجيدة كلفة مصاعبها.

يمرّ لبنان اليوم بمرحلة مفصلية في ظلّ أزمة غير مسبوقة يفاقمها الحديث عن تدابير يتعدّى ضررها حجم حسناتها. ولكن الحلول السليمة ما زالت متوفرة، على صعوبتها، ومنها على سبيل المثال لا الحصر:

1- على صعيد الموجودات: ينبغي فعلياً تخفيض الحكومة لنفقاتها بما لا يقلّ عن 7 مليارات دولار، بما يعيد الثقة بقدرة لبنان على تسديد ديونه ويحسّن تصنيفه الائتماني ويخفّض الفوائد المفروضة عليه ويرفع قيمة سندات الدين وبالتالي قيمة موجودات المصارف.

2- على صعيد المطلوبات: ينبغي فتح القطاع المصرفي اللبناني أمام المصارف الخليجيّة والعالميّة التي تمتلك فائضاً في السيولة، في ظل معدل الفوائد الذي يناهز الصفر عالمياً. ويمكن لهذه المصارف شراء المصارف المتعثرة وضخ السيولة، معيدةً الثقة بالقطاع ومنهيةً حالة الهلع على الودائع.

فهل من يقارب الوضع المعيشي والمالي والنقدي من مختلف زواياه في هذه الفترة المفصلية، أم أنّ الأفرقاء ما زالوا منهمكين بتسجيل الإنتصارات السياسية على خصومهم ولو على حساب المواطن والبلد؟
الجمهورية
2019 - كانون الأول - 06

شارك هذا الخبر

المزيد من الأخبار

تأمين الدولار بنسبة 85 بالمئة لاستيراد المستلزمات الطبية
تأمين الدولار بنسبة 85 بالمئة لاستيراد المستلزمات الطبية
نظام اتصالات جديد لمراقبة المكالمات والمحادثات؟
نظام اتصالات جديد لمراقبة المكالمات والمحادثات؟
متى يتجدد المنخفض الجوي بعد انحساره غداً؟
متى يتجدد المنخفض الجوي بعد انحساره غداً؟
للمرة الأولى في تاريخ لبنان.. ارتفاع الأسعار يتجاوز الـ40 بالمئة
للمرة الأولى في تاريخ لبنان.. ارتفاع الأسعار يتجاوز الـ40 بالمئة
بعد إقفال دام 17 يوما.. مصارف عكار تعيد فتح أبوابها
بعد إقفال دام 17 يوما.. مصارف عكار تعيد فتح أبوابها
هل تقفل المدارس أبوابها الاثنين؟
هل تقفل المدارس أبوابها الاثنين؟

قرّاء رادار سكوب يتصفّحون الآن

بعد فيديو يتّهمها بإستعمال رصاص مطاطي لقتل الخنازير.. قوى الأمن توضح
بعد فيديو يتّهمها بإستعمال رصاص مطاطي لقتل الخنازير.. قوى الأمن توضح
بالفيديو: اشتباكات متقطعة بعد تعرض موكب نوح زعيتر لإطلاق نار
بالفيديو: اشتباكات متقطعة بعد تعرض موكب نوح زعيتر لإطلاق نار
حمِّل تحديث Gmail واستمتع بمزايا الاتصال دون إنترنت!
حمِّل تحديث Gmail واستمتع بمزايا الاتصال دون إنترنت!
صاعقة تضرب طرابلس.. واحتراق محل ومستودع للالبسة بشكل كامل
صاعقة تضرب طرابلس.. واحتراق محل ومستودع للالبسة بشكل كامل
محتجون حطموا واجهات مصرف سيدروس واقفلوا جادة رياض الصلح
محتجون حطموا واجهات مصرف سيدروس واقفلوا جادة رياض الصلح
صاحب التغريدات المسيئة للإسلام لديه ارتباطات مشبوهة مع إسرائيل
صاحب التغريدات المسيئة للإسلام لديه ارتباطات مشبوهة مع إسرائيل

آخر الأخبار على رادار سكوب

وزير الداخلية الجديد في أول تصريح له: أداء اللواء عثمان كان مميزاً
وزير الداخلية الجديد في أول تصريح له: أداء اللواء عثمان كان مميزاً
جنبلاط: لنعد الى لعبة الحكم والمعارضة
جنبلاط: لنعد الى لعبة الحكم والمعارضة
جعجع: يا محلا الحكومات السابقة وعون لا يزال في بعبدا بقوة حزب الله
جعجع: يا محلا الحكومات السابقة وعون لا يزال في بعبدا بقوة حزب الله
قوى الأمن توضح سبب استخدامها الـ
قوى الأمن توضح سبب استخدامها الـ'سبراي'
قطع السير على اوتوستراد ​الذوق بالاطارات المشتعلة (فيديو)
قطع السير على اوتوستراد ​الذوق بالاطارات المشتعلة (فيديو)
السيرة الذاتية لوزراء الحكومة الجديدة
السيرة الذاتية لوزراء الحكومة الجديدة