-   ترامب: مسؤولون عسكريون أميركيون يعتقدون أن انفجار بيروت هجوم بقنبلة من نوع ما    -   السفارة الأميركية في بيروت: ثمة تقارير عن انبعاث غازات سامة ويجب على سكان المنطقة البقاء في بيوتهم وارتداء الكمامات    -   ترمب: يبدو أن ما وقع في بيروت هجوم مروع    -   ترمب: نعرب عن أسفنا لما وقع في لبنان ومستعدون للمساعدة    -   المجلس الأعلى للدفاع: فتح المدارس أمام العائلات ووضع آلية لإستيراد الزجاج وإعلان الحداد الوطني والإقفال لمدة 3 أيام    -   المجلس الأعلى للدفاع: إعلان حال الطوارئ لغاية 18-8-2020 وتتولى السلطة العسكرية صلاحية المحافظة على الأمن وتوضع بتصرفها جميع القوى المسلّحة    -   السفارة الكندية في بيروت إلى موظفيها: إن الانفجار ناتج عن "قنبلة ملقاة تحتوي اليورانيوم المستنفد (الذي سبّب اللون الأحمر)، أطلبوا من جميع أحبائكم الابتعاد عن المكان وتجنّب التنشّق والذهاب بعكس اتجاه الرياح"    -   نقل مدير عام مؤسسة كهرباء لبنان كمال حايك المصاب جراء إنفجار بيروت من مكتبه إلى المستشفى وهو بخير    -   وسائل إعلام روسية: إصابة موظف في سفارة موسكو ببيروت جراء الانفجار    -   رويترز عن العدو الإسرائيلي: لا علاقة لنا بانفجار بيروت    -   المواد التي تحدث عنها اللواء عباس ابراهيم هي نيترات الصوديوم شديدة الانفجار صودرت من على باخرة منذ سنة تقريباً وكان من المفترض ان تتلف    -   اللواء ابراهيم: ما حصل ليس انفجار مفرقعات بل مواد شديدة الانفجار كانت مصادرة من سنوات
الاكثر قراءة

دولية اقليمية

شبكة مخبرين تمتد من دمشق إلى بغداد أوقعت بسليماني

ذكر تقرير لوكالة رويترز للأنباء تفاصيل جديدة بشأن الساعات التي سبقت عملية استهداف قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني، في ضربة جوية أميركية قرب مطار بغداد، الجمعة الماضية.

وقالت الوكالة إن سليماني وصل إلى مطار دمشق بسيارة مظللة، وركب معه 4 ضباط من الحرس الثوري الإيراني.
وقفت السيارة بالقرب من الدرج المؤدي إلى طائرة تابعة لشركة أجنحة الشام السورية، وكانت من طراز إيرباص A320 متجهة إلى العاصمة العراقية، بغداد.
لم يتم تسجيل سليماني ولا مرافقيه الأربعة في قيد ركاب الطائرة، وفقا لموظف يعمل في شركة أجنحة الشام الذي تحدث لرويترز عن كيفية مغادرة سليماني من العاصمة السورية.
وقال مصدر أمني عراقي، على دراية بالترتيبات الأمنية لسليماني، إن قائد فيلق القدس تجنب استخدام طائرته الخاصة بسبب المخاوف المتزايدة بشأن أمنه.

وقال مسؤولان أمنيان عراقيان لرويترز إن التحقيق العراقي في الضربة التي قتلت سليماني في الثالث من الشهر الجاري، بدأت بعد دقائق من الاستهداف الأميركي.
قام رجال الأمن الوطني بإغلاق المطار ومنعوا عشرات من موظفي الأمن من المغادرة، بمن فيهم رجال الشرطة وضباط الجوازات وعملاء المخابرات، وفقا لرويترز.

وركز المحققون على كيفية تعاون المخبرين المشتبه بهم داخل مطاري دمشق وبغداد مع الجيش الأميركي للمساعدة في تتبع وتحديد موقع سليماني، وفقا لمقابلات أجرتها رويترز مع اثنين من المسؤولين الأمنيين على معرفة مباشرة بالتحقيق في العراق وموظفين في مطار بغداد، بالإضافة إلى اثنين من مسؤولي الشرطة واثنين من موظفي شركة أجنحة الشام، وهي شركة طيران تجارية خاصة مقرها في دمشق.

وفقا لرويترز، فإن من يقود التحقيق هو مستشار الأمن الوطني العراقي، فالح الفياض، الذي يشغل أيضا منصب رئيس هيئة الحشد الشعبي المدعومة من إيران.
وقال أحد مسؤولي الأمن العراقيين لرويترز إن محققي وكالة الأمن القومي لديهم أدلة قوية على أن شبكة من داخل مطار بغداد كانت متورطة في تسريب تفاصيل أمنية حساسة عن وصول سليماني إلى المطار، للولايات المتحدة.

من بين المشتبه بهم، موظفان في الأمن بمطار بغداد وآخران في شركة أجنحة الشام وآخر يعمل في مطار دمشق ورابع يعمل على متن الطائرة، وفقا لرويترز.
وقال المحققون إن عناصر وكالة الأمن القومي يعتقدون أن المشتبه بهم الأربعة الذين لم يتم القبض عليهم، كانوا يعملون كجزء من مجموعة أوسع من الأشخاص الذين يقومون بتزويد الجيش الأميركي بمعلومات.

وقال المسؤولان الأمنيان العراقيان إن اثنين من موظفي أجنحة الشام يخضعان للتحقيق من قبل المخابرات السورية.
لم تستجب مديرية المخابرات العامة السورية لطلب التعليق، وفي بغداد قال أحد مسؤولي الأمن العراقيين إن ضباط الأمن الوطني يحققون مع اثنين من موظفي أمن المطار يعملان ضمن قوة حماية المنشآت.

وتشير النتائج الأولية لفريق التحقيق في بغداد إلى أن المعلومة السرية الأولية المسربة بشأن سليماني جاءت من مطار دمشق، بينما كانت مهمة خلية مطار بغداد هي تأكيد وصول الهدف وتفاصيل قافلته.

ولم يرد المكتب الإعلامي لوكالة الأمن القومي العراقية على طلبات التعليق، كما لم تستجب بعثة العراق في الأمم المتحدة في نيويورك على طلب مماثل.

ورفضت وزارة الدفاع الأميركية التعليق على ما إذا كان المخبرين في العراق وسوريا لعبوا دورا في الهجمات.
وقال مسؤولون أميركيون، طلبوا عدم الكشف عن هويتهم، لرويترز، إن الولايات المتحدة كانت تتابع عن كثب تحركات سليماني لعدة أيام قبل الضربة، لكنهم رفضوا ذكر كيف حدد الجيش موقعه ليلة الهجوم.

وقال مدير شركة أجنحة الشام في دمشق إنه يمنع على موظفي الشركة من التعليق على الهجوم أو على سير التحقيقات.
كما رفض متحدث باسم هيئة الطيران المدني العراقية التعليق على التحقيق، لكنه وصفه بأنه روتيني بعد مثل هذه الحوادث التي تستهدف مسؤولين رفيعي المستوى.
ووفقا لما نقلت رويترز عن مسؤولين في المطار، هبطت طائرة سليماني في مطار بغداد حوالي الساعة 12:30 صباحا يوم الثالث من يناير.
وخرج سليماني ومرافقيه من الطائرة ونزلوا الى مدرج المطار بواسطة سلم متحرك متجاوزين الجمارك.

واستقبل الوفد القيادي في الحشد الشعبي خارج الطائرة، أبو مهدي المهندس، وصعد الرجلان إلى مركبة مدرعة كانت تنتظرهما.
وقال المسؤولون في المطار إن الأشخاص الذين كانوا يحرسون سليماني صعدوا جميعهم في مركبة رباعية الدفع ثانية.
وقال المسؤولون إنه بينما كان ضباط أمن المطار يراقبون، توجهت السيارتان إلى الطريق الرئيسي المؤدي من المطار.

وأصاب الموكب صاروخان أميركيان، الأول ضرب المركبة التي تقل سليماني والمهندس الساعة 12:55 صباحًا، قبل أن يضرب الثاني السيارة التي كانت تقل حرس سليماني.
وقال المسؤولون الأمنيون العراقيون إنه في الساعات التي أعقبت الهجوم، قام المحققون بإجراء التحقيق على جميع المكالمات والرسائل النصية الواردة من طاقم الموظفين العاملين في المطار بحثا عن الشخص الذي قد يكون أطلع الولايات المتحدة على تحركات سليماني.

وقالت المصادر إن ضباط الأمن الوطني أجروا تحقيقات لمدة ساعات مع موظفي أمن المطار وأجنحة الشام.
وقال أحد رجال الأمن إن عناصر الأمن استجوبوه لمدة 24 ساعة قبل إطلاق سراحه.

وأضاف "لقد سألوني لساعات عن الأشخاص الذين تحدثت معهم أو ما إذا كنت قد أجريت محادثات مع أشخاص قبل هبوط طائرة سليماني - بما في ذلك أي طلبات غريبة متعلقة برحلة دمشق - وصادروا هاتفي المحمول، سألوني مليون سؤال".
رويترز
2020 - كانون الثاني - 10

شارك هذا الخبر

المزيد من الأخبار

غانتس يُحذّر نصر الله!
غانتس يُحذّر نصر الله!
منظمة الصحة العالمية تحذر.. فيروس كورونا سيكون طويل الأمد
منظمة الصحة العالمية تحذر.. فيروس كورونا سيكون طويل الأمد
أمرٌ إسرائيليّ بتدمير منشآت لبنانية حيوية!
أمرٌ إسرائيليّ بتدمير منشآت لبنانية حيوية!
مفاجأة علمية.. فيروس كورونا موجود في الخفافيش منذ 72 عاما
مفاجأة علمية.. فيروس كورونا موجود في الخفافيش منذ 72 عاما
ترامب يمدد
ترامب يمدد 'حالة الطوارئ الوطنية' في لبنان
علماء ينبهون منظمة الصحة العالمية إلى طريقة جديدة لانتشار كورونا
علماء ينبهون منظمة الصحة العالمية إلى طريقة جديدة لانتشار كورونا

قرّاء رادار سكوب يتصفّحون الآن

حزب الله يهزأ من رواية مخزن الأسلحة
حزب الله يهزأ من رواية مخزن الأسلحة
الهدف الأوّل للأسير بعد معركة عبرا.. اغتيال هؤلاء الأشخاص!
الهدف الأوّل للأسير بعد معركة عبرا.. اغتيال هؤلاء الأشخاص!
اللواء القبضاي.. اللقب الذي يستحقه طوني صليبا بجدارة!
اللواء القبضاي.. اللقب الذي يستحقه طوني صليبا بجدارة!
بالفيديو والصور.. حريق فجراً في أحد المباني السكنية في النبعة
بالفيديو والصور.. حريق فجراً في أحد المباني السكنية في النبعة
إرشادات وتوجيهات للمواطنين خلال العاصفة
إرشادات وتوجيهات للمواطنين خلال العاصفة
لا تقف عند مشاكل حياتك!
لا تقف عند مشاكل حياتك!

آخر الأخبار على رادار سكوب

انفجار أم هجوم؟... رأي أميركي مُغاير بشأن كارثة بيروت
انفجار أم هجوم؟... رأي أميركي مُغاير بشأن كارثة بيروت
حزب الله يهزأ من رواية مخزن الأسلحة
حزب الله يهزأ من رواية مخزن الأسلحة
ريمون خطار: نبحث عن ضحايا في البحر!
ريمون خطار: نبحث عن ضحايا في البحر!
كتانة يكشف أعداد الضحايا حتى الآن.. بعض الضحايا لا يزال تحت الركام
كتانة يكشف أعداد الضحايا حتى الآن.. بعض الضحايا لا يزال تحت الركام
ترامب: مسؤولون يعتقدون أن انفجار بيروت هجوم بقنبلة من نوع ما
ترامب: مسؤولون يعتقدون أن انفجار بيروت هجوم بقنبلة من نوع ما
معلومات أمنية تم تداولها في جلسة الاعلى للدفاع.. عن انفجار بيروت
معلومات أمنية تم تداولها في جلسة الاعلى للدفاع.. عن انفجار بيروت