-   الوكالة الوطنية: 3 جرحى نتيجة اشكال فردي في نزلة صيدون في صيدا    -   وفاة الجريح علي حوري متأثراً بإصابته خلال إطلاق النار في خلدة    -   حسن فضل الله: ما جرى كمين مدبر وليست عناصر حزب الله من قامت بحمل جثمان شبلي بل الاهالي أين كانت الأجهزة الأمنية أثناء مسيرة التشييع؟ هي تتحمل مسؤولية اي حادث يقع على الاراضي اللبنانية    -   حسن فضل الله: قادرون على اجتثاث هذه الفئة من الناس في 5 دقائق لكننا نفضل المسير عبر الدولة وعلى الدولة التصرف وإلا فلن نستطيع أن نضبط شارعنا    -   التحكم المروري: جريح نتيجة تصادم بين سيارة ودراجة نارية في دير عمار    -   التحكم المروري: جريح نتيجة تصادم بين سيارة ودراجة نارية على اوتوستراد المنيه    -   الوكالة الوطنية: دورية راجلة تابعة للجيش الإسرائيلي خطفت 100 رأس ماعز في خراج شبعا    -   التحكم المروري: جريح نتيجة تصادم بين سيارتين عند مفرق برجا باتجاه صيدا    -   التحكم المروري: 4 جرحى نتيجة انحراف مسار سيارة على الطريق البحرية محلة انفة باتجاه بيروت    -   الوكالة الوطنية: وفاة إمرأة نتيجة انقلاب سيارتها خارج الطريق في جزين    -   حزب التوحيد العربي: التسجيل الصوتي المتداول للوزير وهاب يعود لفترة تكليف الحريري    -   التحكم المروري: جريح نتيجة تصادم بين سيارة ودراجة نارية على طريق السهيلة - بلونة
الاكثر قراءة

محليات

فضل شاكر طرق باب من 'يمون' على 'النصرة'

سيطرت الاجواء المترافقة مع الهزيمة المدوية للتنظيمات الارهابية في جرود عرسال، حال من الارباك والقلق على الجماعات الارهابية التي تقيم في عدد من المربعات الامنية في احياء الطيرة والصفصاف وحطين و«الطوارىء»، بعد انعكاس ما جرى في الجرود وما يجري من تحضيرات لـ«ترحيل» من تبقى من عناصر «جبهة النصرة»، ما اشعر هذه الجماعات بـ«اليتم»، سيما وان كل التحقيقات التي اجرتها الاجهزة الامنية اللبنانية مع الارهابيين الذي اوقفوا على خلفية مشاركتهم في عمليات امنية، ومعهم افراد الشبكات الارهابية التي تم توقيفها قبل تنفيذ «اجندتها» الامنية من تفجيرات تطال مرافق حيوية هامة وعمليات اغتيال لشخصيات وتفجيرات في مناطق سكنية في الضاحية والنبطية، وهو ما كشفته التحقيقات مع ما عُرف بـ«شبكة رمضان» التي كشفها الامن العام اللبناني، بالتنسيق مع الجيش اللبناني وقوى الامن الداخلي، تؤكد ان مصدر التخطيط والمتابعة والتجهيز والتمويل والامداد البشري كان في جرود عرسال التي شكلت، قبل عملية حزب الله» معقلا محصنا ومنيعا للتنظيمات الارهابية، وعلى رأسها «جبهة النصرة».

اوساط فلسطينية، وبالاستناد الى مقربين من فضل شاكر، لفتت الى ان الاخير سعى لاجراء اتصالات مع جهات نافذة صاحبة «مونة» على «جبهة النصرة» وزعيمها المهزوم في جرود عرسال ابو مالك التلي، لان تشمله الصفقة التي يجري الحديث عنها، في اعقاب هجوم «حزب الله على مواقع النصرة وتصفية وجودها في الجرود، لكن لم يتلق اي رد جدي، يضمن له مقعدا في احد الباصات الخضراء التي تُستدعى مع كل صفقة تبادل بين الارهابيين والسلطات السورية.

فضل شاكر الذي لجأ الى مخيم عين الحلوة، مع انتهاء المعركة التي دارت في حزيران العام 2013 في بلدة عبرا، بين الجيش اللبناني والمجموعات العسكرية التابعة للشيخ احمد الاسير الموقوف منذ اكثر من عامين على انتهاء المعركة، خلال محاولته الفرار الى الخارج عبر مطار بيروت، وهو يخضع للمحاكمة لدى القضاء اللبناني، يقيم في منازل عدة داخل المخيم استأجرها لتحميه من ملاحقة الاجهزة الامنية اللبنانية، وهو يُكثر في تبديل اقاماته بين الاحياء للتمويه، حيث يتجنب الاقامة الدائمة في مكان واحد، وهو اعتمد اسلوب التمويه هذا، بعد عملية الكومندوس التي نفذتها وحدة من مخابرات الجيش لاعتقال «امير تنظيم داعش» في المخيم عماد ياسين في حي الطوارىء عند الطرف الشمالي للمخيم، في تشرين الاول من العام الماضي، واعرب عن مخاوفه من ان يكون «ضحية» عملية اعتقال او «تسليم» للاجهزة الامنية اللبنانية لمحاكمتهم على تورطه الى جانب الاسير ومجموعاته في استهداف حواجز واليات الجيش اللبناني في عبرا خلال المعركة، خاصة وانه اعلن مرارا انه لن يسلم نفسه طوعا للجيش اللبناني، انطلاقا من «تشكيكه»! بالقضاء العسكري.

واوضحت الاوساط الى ان شاكر استعان مؤخرا بوسائل اعلام خليجية، اجرت «ريبورتاجات» عن معركة عبرا، وسعت الى زج «حزب الله» فيها، لتنتهي «حلقة البراءة» التلفزيونية للاسير وجماعاته، ومعهم فضل شاكر ومجموعاته، والتسويق على انهم لم يقاتلوا الجيش الذي استشهد من وحداته 22 شهيدا واصيب اكثر من مئة ضابط وجندي، بل «حزب الله»، في محاولة لـ«تبييض» ملفه الامني، وترى ان مخاوفه من ضيق مساحة الامل في الخلاص من مأزقه، قد تبدو في محلها، مع احتراق الاوراق التي كان يمكن المراهنة عليها، لاخراجه من قفصه داخل مخيم عين الحلوة، الذي لن يكون بعد الان ساحة آمنة له وللمجموعات الارهابية الموالية لـ«جبهة النصرة» ولتنظيم «داعش»، بعد ان ظهرت تفاهمات لبنانية ـ فلسطينية، وتُرجمت بعمليات امنية انجزتها قوى وفصائل الفلسطينية اساسية داخل مخيمي عين الحلوة والرشيدية، ومنها عملية تسليم الارهابي خالد مسعد المعروف بـ «خالد مسعد»، قبل شهرين، اضافة الى عملية تسليم احد المتورطين في استهداف دورية فرنسية تعمل في اطار قوات الامم المتحدة في الجنوب «اليونفيل» في منطقة البرج الشمالي في العام 2013، فضلا عن عمليات تسليم لعدد من تجار المخدرات ومتورطين في حوادث امنية متفرقة.
الديار
2017 - تموز - 29

شارك هذا الخبر

المزيد من الأخبار

'اذا بدو يضل ع شروطو بيطير متل ما طار الحريري...'
جوني منيّر: المؤشرات غير مشجعة في ملف الحكومة
جوني منيّر: المؤشرات غير مشجعة في ملف الحكومة
دعوةٌ من الكويت إلى مواطنيها بشأن السفر إلى لبنان
دعوةٌ من الكويت إلى مواطنيها بشأن السفر إلى لبنان
رئاسة الجمهورية تنفي...
رئاسة الجمهورية تنفي...
وهاب: إطلاق النار على المشيعين جريمة موصوفة
وهاب: إطلاق النار على المشيعين جريمة موصوفة
عرب انفه وعكار يتضامنون مع عرب خلدة
عرب انفه وعكار يتضامنون مع عرب خلدة

قرّاء رادار سكوب يتصفّحون الآن

وهاب: الوضع الإقتصادي والمالي إلى إنهيار
وهاب: الوضع الإقتصادي والمالي إلى إنهيار
ملحم زين في سابقة هي الأولى  بمهرجانات القبيّات الدوليّة
ملحم زين في سابقة هي الأولى بمهرجانات القبيّات الدوليّة
رئاسة الجمهورية تنفي...
رئاسة الجمهورية تنفي...
الغريب: ما حصل كان كمينا مسلحا ومحاولة اغتيال واضحة
الغريب: ما حصل كان كمينا مسلحا ومحاولة اغتيال واضحة
‏لمن تعود جثّة بحر الصفرا؟
‏لمن تعود جثّة بحر الصفرا؟
بعد قوى الأمن الجيش يحسمها.. مطلق النار ليس من عديدنا!
بعد قوى الأمن الجيش يحسمها.. مطلق النار ليس من عديدنا!

آخر الأخبار على رادار سكوب

باسيل دعا بري الى عقد جلسة لرفع الحصانات يوم 4 آب المقبل
باسيل دعا بري الى عقد جلسة لرفع الحصانات يوم 4 آب المقبل
قهوجي: كلام وكيلي لا يمثلني!
قهوجي: كلام وكيلي لا يمثلني!
'اذا بدو يضل ع شروطو بيطير متل ما طار الحريري...'
إشكال وطعن بالسكاكين في صيدا.. وسقوط 3 جرحى
إشكال وطعن بالسكاكين في صيدا.. وسقوط 3 جرحى
جوني منيّر: المؤشرات غير مشجعة في ملف الحكومة
جوني منيّر: المؤشرات غير مشجعة في ملف الحكومة
دعوةٌ من الكويت إلى مواطنيها بشأن السفر إلى لبنان
دعوةٌ من الكويت إلى مواطنيها بشأن السفر إلى لبنان