-   الوكالة الوطنية: جريحان في إشكال في عين الحلوة وإطلاق نار في شارع بستان القدس    -   باسيل عبر "تويتر": ذلّ المواطنين امام محطات البنزين وعلى ابواب المستشفيات والصيدليات ما بكفّي حتى يعقد مجلس النواب جلسات طارئة ومتواصلة ليل نهار؟    -   علي حسن خليل: رمي القنابل الصوتية لن يغطي على مسؤولية الفشل و المسؤولين عنها من الكهرباء الى الفيول الى اذلال الناس على محطات البنزين وصولاً الى عرقلة الحل الجوهري بتشكيل الحكومة    -   الامن الداخلي: مفرزة استقصاء الجنوب توقف عصابة ترويج عملة مزيفة بطريقة احتيالية مُبتكرة    -   وول ستريت جورنال: واشنطن ستعلق شحن جرعات منتهية الصلاحية من لقاح جونسون ند جونسون    -   الإعلام السوري: دفاعاتنا الجوية تتصدى لهجوم صاروخي في سماء دمشق    -   حزب الله نعى علي أكبر محتشمي: قدم كل أشكال الدعم للمقاومة الإسلامية في لبنان    -   مستشفى سيدة المعونات: التوقف عن اجراء الفحوصات الخارجية ل 3 ايام بسبب النقص الحاد في المستلزمات المخبرية    -   جريح نتيجة تصادم بين سيارة ودراجة نارية على طريق عام القاع بعلبك محلة الكيال    -   التحكم المروري: جريح نتيجة حادث صدم على طريق القناية باتجاه تقاطع ايليا صيدا    -   مؤسسة مياه لبنان الجنوبي: توقف أغلب محطاتنا الرئيسية عن ضخ المياه عائد الى قطع خط الخدمات العامة الكهربائي عن بعض محطاتنا والتقنين القاسي على البعض الآخر    -   لجنة المال والموازنة أقرّت قانون الكابيتال كونترول
الاكثر قراءة

خاص رادار سكوب

بعد ضَربها وسَجنها.. فيديو يقلب مسار التحقيق في قضية كاتينا

                                                                                                                                                                                                                                  
                                                                                                                                                                                                                                  
                                                                                                                                                                                                                                                                                  
                                                                                                                                                                                                                                                                                  
                                                                                                                                                                                                                                                                                  
ربيع دمج - "رادار سكوب":

لم يعتمد "يوسف.ط " ذلك الرجل المسن (75 سنة) على أي دليل ملموس حين قرر الإدعاء على إمرأة لا يعرفها متهماً إياها بسرقة 3500 دولار أميركي وأيقونة ثمينة من داخل غرفة نومه بعدما أمضت معه نصف نهار داخل منزله.

حادثة السرقة لا ينكرها أحداً والرجل المسنّ لن يورط نفسه بفضيحة لا سيما انه متزوجاً ولديه أولاد كبار، تكمن الفضيحة كونه رغم سنه لم يتردد في التعرّف على إمرأة كانت في الشارع قبل أن يدعوها إلى منزله في بلدة جران البترونية لتناول الغذاء وما بعد الغذاء.

بعد إنصراف المرأة التي لا تزال مجهولة حتى الساعة لاحظ يوسف أن ثمة سرقة حصلت من خزنته الموجودة في غرفة نومه فضلاً عن أيقونة ثمينة وسنسال وصليب من ذهب. وبعد أيام توجه الى النيابة العامة وتقدم بشكوى ضد المدعوة "مارو" مجهولة باقي الهوية، وبعد البحث عنها في شوارع شكا أرشدته سيدة الى احد المنازل وأعطته الاسم الكامل لربة المنزل التي لا دخل لها بالقضية لا من قريب ولا من بعيد.
اثر تلك المعلومات تم الإتصال بـ"كاتينا سويد" من الأجهزة الامنية يطلبونها للتحقيق معها في سراي طرابلس، لليتحول هذا التحقيق إلى سلسلة تعذيب وحشي من خلال ضربها وجلدها بالسوط ودعس رأسها بجزمة المحقق ومعاونه وفق ما تقول "كاتينا".


قصة كاتينا ليست جديدة فهي ظهرت منذ أشهر في إحدى البرامج التلفزيونية لتخبر ما حصل معها تفصيلياً ولكن بعد عرض الحلقة ظهرت مستجدات في القضية أبرزها أن المحققين في سراي طرابلس تم إحالتهما للتحقيق من قبل المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي وهما رهن التحقيق حالياً خاصة أن كاتينا تمتلك صوراً تؤكد تعرضها للضرب العنيف داخل المفرزة قبل نقلها إلى نظارة السراي ومن ثم إلى سجن القبة بطرابلس.

أبرز مستند جديد موجود اليوم في يد كاتينا وزوجها اللذان يعتبران في حديثهما مع موقع "ردار سكوب" أن حياة العائلة تدمرت، هو ذلك الفيديو الذي تم سحبه من المسمكة في البترون حين ذهب يوسف ومن كانت معه لشراء السمك.

هذا الفيديو يبيّن بشكل واضح (حصل ردار سكوب على نسخة منه) أن المرأة التي تظهر مع يوسف لا تشبه بتاتاً مواصفات كاتينا حتى في لون الشعر وشكل الجسم والوجه والوزن.

دليل الفيديو يتمم دلائل ووثائق أخرى مع كاتينا بينها حركة داتا الإتصالات التي تؤكد بشكل قاطع أن كاتينا كانت طوال الوقت مع زوجها يوم الحادثة أي في 3 تشرين أول 2016 وقامت بزيارة جارتها وقد إتصلت بها قبل دقائق ثم صديقتها، كما أوصلت إبنتها إلى صديقتها في الوقت الذي كان يوسف يمضي اوقاته مع المرأة المجهولة، أي بين الساعة 10 صباحاً والـ3 عصراً.
كما عند الساعة الواحدة إلا ربع احضرت زوجها من مكان عمله وهنالك دليل قاطع عليه توقيعه خلال توقيت الدخول والخروج في ذلك اليوم (إستمارة دخول وخروج الموظفين).

ليأتي الدليل الحاسم إلى جانب الفيديو أيضاً هو وصل مكتب تأجير السيارات في البترون يُبيّن أن كاتينا وزوجها إستأجرا سيارة قبل 3 أيام وفي هذا اليوم تحديداً ذهبت الى المكتب ليلاً لتسليمها، ما معناه أن كاتينا لم تكن مع يوسف حسب ما قال.


المشكلة لم تنته بعد ولو حصلت كاتينا على إخلاء سبيل بعد سجنها شهر ونصف وتعذيبها وضربها وإتهامها زوراً، فلا تزال هنالك جلسات محاكمة كما أن السيدة الثلاثينية فقدت بداية عملها بسبب توقيفها في السجن في الوقت الذي بدأ جيرانها وبدلاً من مساندتها وهي إبنة منطقتهم ويعرفونها جيداً قاموا بشتم عائلتها وتعييرها بأبشع الصفات ونعتها بالعاهرة والسارقة وغيرها من العبارات محاولين طردها من منطقتها.

الصدمة النفسية الأكبر كانت من نصيب إبنتها المراهقة التي لم تتجاوز الـ16 سنة التي تعيش مع خيالها داخل غرفتها رافضة الخروج أو الذهاب إلى مدرستها لتتجنب نظرات زملائها خاصة بعد ما رأته من جيرانها الذي لم يتشجع أحداً منهم للوقوف إلى جانبهم أقله حتى ظهور الحقيقة. فهؤلاء إستبقوا التحقيقات وأصدروا حكمهم قبل القاضي وقرروا مقاطعة العائلة والتشهير بها في أرجاء شكا وأنفة لدرجة أن كاتينا التي تطمح للحصول على وظيفة لمساندة زوجها المريض أصلاً والذي ترك عمله هو أيضاً بسبب هذا الموضوع هي تحديداً لم يعد أحداً يرغب بتوظيفها كونها صاحبة سوابق وظهرت على الإعلام بحسب معتقدهم الرجعي.

دليل براءة كاتينا أصبح بحوزتها وقدمته إلى موقع "ردار سكوب" من ثقتها الكبيرة بالموقع كما قالت ولأنها تعلم أنه لن يساوم على قضيتها مقابل أي إغراءات وكونه يهتم بقضايا الناس وتحديداً الملفات القضائية والأمنية.

الكلمة الحاسمة والأخيرة ليست للموقع بل للقضاء الذي ندرك تماماً أن نسبة عالية من أعضائه نزيهين وممتازين وهذا الكلام عن تجربة وقناعة ووثائق رغم أن البعض يحاول تشويه صورتهم.

ومن المؤكد ان القضاء وحده حين يطلع على الآدلة الدامغة سيحسم القضية ويصدر قراره الصائب مهما كان هذا القرار.
ربيع دمج | رادار سكوب
2017 - تشرين الثاني - 23

شارك هذا الخبر

المزيد من الأخبار

ذهبت للإبلاغ عن إختفاء إبنتها في بيروت.. فإنكشفت الفضيحة الكُبرى
ذهبت للإبلاغ عن إختفاء إبنتها في بيروت.. فإنكشفت الفضيحة الكُبرى
يا جماعة راح الوطن!
يا جماعة راح الوطن!
القاضي كالين عبدالله تنتصر على
القاضي كالين عبدالله تنتصر على 'فرنسبك'.. رجّعت الحق لصحابو!
الحياد الايجابي حلم في ظل قومية لبنانية هشّة!
الحياد الايجابي حلم في ظل قومية لبنانية هشّة!
وقائع صادمة.. هكذا استُغلَّت ابنة الـ12 عاماً في اوسخ وكر للدعارة!
وقائع صادمة.. هكذا استُغلَّت ابنة الـ12 عاماً في اوسخ وكر للدعارة!
فضّوا بكارتها واستغلوها.. ابنة الـ12 عاماً ضحيّة شبكة دعارة!
فضّوا بكارتها واستغلوها.. ابنة الـ12 عاماً ضحيّة شبكة دعارة!

قرّاء رادار سكوب يتصفّحون الآن

انفجار هائل وانهيار مبنى في يافا
انفجار هائل وانهيار مبنى في يافا
نتنياهو يهدد بتوجيه ضربة إلى حزب الله
نتنياهو يهدد بتوجيه ضربة إلى حزب الله
ابن الـ25 عاما قضى صعقاً بالكهرباء
ابن الـ25 عاما قضى صعقاً بالكهرباء
بالصورة: شنقت نفسها بواسطة حبل
بالصورة: شنقت نفسها بواسطة حبل
ألفيس يصفع ميسي في تصويت الفيفا..
ألفيس يصفع ميسي في تصويت الفيفا..
كوريا الشمالية: ترامب مضطرب عقلياً
كوريا الشمالية: ترامب مضطرب عقلياً

آخر الأخبار على رادار سكوب

عصابة تروّج عملة مزيفة بطريقة احتيالية مُبتكرة
عصابة تروّج عملة مزيفة بطريقة احتيالية مُبتكرة
بئس زمنٍ بِتنا نشحذ فيه كرامتنا!
بئس زمنٍ بِتنا نشحذ فيه كرامتنا!
الجيش يحسم الجدل حول المتفجرات في برج حمود
الجيش يحسم الجدل حول المتفجرات في برج حمود
حسن دهم مستودعا للمعدات الطبية في سد البوشرية
حسن دهم مستودعا للمعدات الطبية في سد البوشرية
توقيف 3 اشخاص في عين الحلوة بجرم سرقة ومخدرات
توقيف 3 اشخاص في عين الحلوة بجرم سرقة ومخدرات
إعتداءٌ على
إعتداءٌ على 'مصوّر' خلال قيامه بواجبه الصحافي