-   جعجع بعد اجتماع تكتل الجمهورية القوية: هناك مسؤولون يعزون لأنفسهم مسألة النفط والغاز فيما هي ثروة طبيعية وملك للشعب اللبناني    -   منظمة الصحة العالمية: يجب الإقرار أنه لا يمكن إيقاف فيروس كورونا بشكل فوري وإنما العمل على منع انتشاره    -   البحرين تعلن تسجيل حالتين مصابتين بفيروس كورونا لبحرينية وسعودية قدمتا من إيران    -   منظمة الصحة العالمية: مستوى خطورة انتشار كورونا في العالم مرتفع جدا    -   جريحان نتيجة تصادم بين سيارة ودراجة نارية على طريق عام حلبا الكويخات    -   وزير الصحة: أي لبناني مقيم في أي دولة بالعالم يحق له العودة الى بلده وعلينا في هذه الحالة تشديد الاجراءات وقد عززنا النقاط الحدودية    -   وكالة الأنباء السورية: إصابة 3 جنود في قصف إسرائيلي من الجولان المحتل على نقاط للجيش في القحطانية والحرية ومدينة القنيطرة    -   وكالة الأنباء السعودية: تعليق إصدار التأشيرات السياحية الإلكترونية موقتًا للقادمين من الصين وإيطاليا وكوريا واليابان وماليزيا وسنغافورة وكازاخستان    -   التحكم المروري: وفاة جريح متأثرًا بإصابته على طريق عام باريش صور    -   المرصد السوري: مقتل 34 جنديا تركيا بغارات جوية في إدلب    -   هولندا تعلن تسجيل أول إصابة مؤكدة بفيروس كورونا داخل أراضيها    -   ارتفاع عدد الاصابات المؤكدة بفيروس كورونا في فرنسا من 18 إلى 38
الاكثر قراءة

محليات

'زاح' باسيل وحَضَر عون: حصّة 'القوّات' عليّ!

رغم محاولات «إنعاش» «تفاهم معراب» فإنّ كؤوس الشمبانيا التي رُفعت في 18 كانون الثاني 2016 تحوّلت تدريجاً فناجينَ قهوة في «التعازي» المفتوحة بتفاهمٍ شهد أولى نكساتِه في «توزيعة» الأحجام في حكومة العهد الأولى، مروراً بمطبّ استقالة الحريري و»ألغام» التعيينات وقانون الانتخاب وتحالفاته، وصولاً الى مشروع ولادة حكومة العهد الثانية!

«شهودٌ» كثر في معراب، في ليلة «التفاهم» العاصفة، يشهدون على الاتّصالات الهاتفية المتكرِّرة التي أجراها رئيس تكتل «التغيير والإصلاح» آنذاك ميشال عون بـ»عرّابَي» المصالحة المسيحية ملحم الرياشي وابراهيم كنعان سائلاً: «مِضي جبران»؟ (هل وقّع الاتّفاق؟). يومها وقبل أن يستقبل رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع «الجنرال» للمرة الأولى في معراب، كان الوزير جبران باسيل قد سبقه الى قلعة «الحكيم» ووقّع «ورقة التفاهم»، بشقّها المعلن، والآخر غير المعلن الذي يتضمّن «توزيعة» المغانم في حكومات العهد.

بالتأكيد، في اللحظة التي وقّع فيها باسيل الاتّفاق، كان عون المنتظر رئاسة تأخّرت عقوداً قد وضع رجله الأولى في بعبدا. لاحقاّ أدّى تخلّي الرئيس سعد الحريري عن خيار سليمان فرنجية لمصلحة «الجنرال»، وسط إمتعاضٍ سعوديّ وغضِّ نظرٍ أميركي، الى تكريس «الفتح» العوني لقصر بعبدا. ومع سير عون على السجادة الحمراء في 31 تشرين الأول من العام نفسه في اتّجاه مدخل القصر الرئاسي كان «تفاهم معراب» قد بدأ لتوّه لحظاتِ احتضاره الأولى.
يكابر الطرفان على واقع أنّ «التفاهم» صار ذكرى. «نعي» باسيل الاتّفاق، بشقه السياسي كما أوضح، وجد صداه بقوة في لقاء الخمسين دقيقة بين عون وموفد جعجع الوزير ملحم الرياشي.

ركّز كثيرون على تفصيل «تافه» حتى لو تضمّن رسالة رئاسية أضاء عليها إعلامُ القصر والإعلامُ البرتقالي من زاوية أنّ جلوسَ الرئيس خلف مكتبه عند استقباله الرياشي هو ردّ على المحاولة القواتية للفصل بين رئاسة الجمهورية ورئاسة «التيار الوطني الحر»، بين رأس الدولة ورأس «التيار» بهدف التطويق! أراد الإعلام الرسمي العوني القول إن «لا مجال للفصل». في ذلك، إعترافٌ هو الأوضح منذ جلوس عون على كرسي بعبدا بأنّ الرئاستين واحدة!

مع ذلك، فالتفصيل لم يحجب الأساس. سَرَد عون خلال اللقاء جميع مآخذ الرئاسة الأولى على «القوات»، وتقصّد سردَ الوقائع بالتفاصيل وصولاً الى أداء وزراء «القوات» واعتراضاتهم وموقف معراب من مناقصة البواخر والملفات المطروحة في مجلس الوزراء وأسلوب إدارة تعيين رئيس مجلس إدارة «تلفزيون لبنان»، ولم يوفّر الموقف القواتي من استقالة الحريري بما فُسِّر أنّ موقفهم مضاد للعهد أيضاً، وصولاً الى الطعن بمرسوم التجنيس، وقبل ذلك الموقف القواتي من قانون الموازنة والمادة 49 منه...

ضيف «الرئيس» ردّ على المآخذ ووصل الى حدّ المجاهرة بأنّ باسيل تعاطى مع «القوات» وكأنها ليست موجودة على خريطة «المصالحة المسيحية» وكأن لا اتّفاقاً سياسياً حصل بين الطرفين، مؤكّداً «أنّ سمير جعجع هو الداعم الأول للعهد وسيبقى كذلك وهو متمسّك بكل بنود الاتّفاق، مع العلم أنّ قبوله السير في ترشيحك للرئاسة أغضب الخارج ممّن كان يراهن على استحالة تبنّي معراب هذا الخيار».

وما لم تقله «القوات» حتى الآن لعون، قد يجد جعجع حرَجاً ديبلوماسيّاً في قوله أمام الرئيس عند اجتماعه به قريباً، خصوصاً في جوّ التهدئة الإعلامية، هو أنّ «جبران باسيل يواجه، قبل أيّ مكان آخر، معارضة من داخل بيته، ضمن الشارع العوني نفسه وداخل الحزب وداخل «القصر»، وهذا عامل ستكون له إرتدادات سلبيّة عليه في المستقبل، وأنّ باسيل، بأدائه، هو الراعي الرسمي لدفن «تفاهم معراب»، وربما على المدى الأبعد دفن «المصالحة المسيحية» في مهدها، وأنّ أيَّ ضربة قد توجَّه للعهد لن تكون إلّا نتاجَ عقليّة باسيل في السلطة عبر نسف التراكمات الإيجابية في العلاقة بين «التيار» و»القوات» وبين «التيار» وعدد من القوى السياسية الأخرى وعلى رأسها الرئيس نبيه بري والنائب السابق وليد جنبلاط، وصولاً الى تخريب مفاوضات التأليف الحكومي!

مناسبة هذا الكلام، إرتفاع المتاريس بين باسيل و»القوات» الى الحدّ الذي صار فيه التلاقي صعباً. باتت العلاقة من الند للند مع عون، على أن يكون الحريري الممرَّ الإلزامي للنقاش في المسودّة الحكومية، مع محاولة لتكريس تهدئة إعلامية الأرجح لن تدوم طويلاً.

صحيح أنّ جعجع يسلّم، بحكم الامر الواقع، بصعوبة الفصل بين رئيس الجمهورية ورئيس «التيار»، لكنه يتعاطى مرغماً مع واقعٍ يحاول كسرَه من خلال التركيز على مساوئه، في وقت تؤكّد «القوات»: «وقّعنا «تفاهم معراب» بالأصالة مع ميشال عون، وما يعنيه ميشال عون، وليس مع رئيس حزب «التيار» الطامح لرئاسة الجمهورية!».

آخر الكلام «القواتي» في الموضوع الحكومي: «ليس هناك مِن عُرف في ما يتعلّق بنائب رئيس مجلس الوزراء وإلّا لما كان غسان حاصباني اليوم يشغل هذا الموقع. وإذا كان عون يعتبر أنّ هذا التعيين كان «لمرة واحدة»، فإنّ إتّفاق معراب نصّ على أنّ في حكومة من 30 وزيراً يتمثل رئيس الجمهور ية بثلاثة، لكنّ حصته في الحكومة الحالية إرتفعت الى خمسة، وبالتالي يجب العودة الى النص، والتنصّل من الاتّفاقات غير مقبول، مع العلم أنّ نتائج الانتخابات النيابية قد أنصفت حجمنا أصلاً».

وأكثر من ذلك، تقول «القوات» إنّ «عدم وجود «فيتو» لدى قوى 8 آذار يسمح بمطالبتنا بحقيبة سيادية وأربع حقائب أخرى، وهو أمر يتفهّمه جيداً الرئيس الحريري».

لكنّ مطّلعين يؤكدون أنّ «القوات» تسعى الى تكريس حضورها، إما بخمسة وزراء حتى لو طارت الوزارة السيادية من يدها، أو يمكن أن تقبل بثلاثة وزراء لكن مع حقائب سوبر دسمة، أو أربع وزارات...

«هي مسألة عرض وطلب، تقول مصادر قواتية، والآن بدأ الكلام الجدّي مع تعويلنا على وعد الرئيس بـ «حرصه على تمثلينا بشكل منصف»!
ملاك عقيل | الجمهورية
2018 - حزيران - 29

شارك هذا الخبر

المزيد من الأخبار

جعجع يدعو الحكومة الى الذهاب نحو خطة إصلاحية شاملة
جعجع يدعو الحكومة الى الذهاب نحو خطة إصلاحية شاملة
٧ إصابات كورونا في لبنان؟!
٧ إصابات كورونا في لبنان؟!
حكيم: إذا صحّت المعلومات.. على وزير الصحة الإستقالة فوراً
حكيم: إذا صحّت المعلومات.. على وزير الصحة الإستقالة فوراً
القوات: من اليوم حتّى استخراج النفط قد يكون لبنان أصبح غير موجود
القوات: من اليوم حتّى استخراج النفط قد يكون لبنان أصبح غير موجود
الاشتباه بحالة كورونا في صور
الاشتباه بحالة كورونا في صور
ما حقيقة وجود حالات كورونا في عمشيت؟
ما حقيقة وجود حالات كورونا في عمشيت؟

قرّاء رادار سكوب يتصفّحون الآن

حكيم: إذا صحّت المعلومات.. على وزير الصحة الإستقالة فوراً
حكيم: إذا صحّت المعلومات.. على وزير الصحة الإستقالة فوراً
أمن الدولة تكشف الستارة عن معمل حلويات وتختمه بالشمع الاحمر
أمن الدولة تكشف الستارة عن معمل حلويات وتختمه بالشمع الاحمر
حقيقة محاولة إغتيال بهية الحريري
حقيقة محاولة إغتيال بهية الحريري
قصة مايكل ابن الـ 10 سنوات التي هزّت لبنان!
قصة مايكل ابن الـ 10 سنوات التي هزّت لبنان!
أول رئيس دولة يوضع في الحجر الصحي بسبب كورونا
أول رئيس دولة يوضع في الحجر الصحي بسبب كورونا
صفقة ٣ مليون دولار.. صواريخ فاسدة للجيش
صفقة ٣ مليون دولار.. صواريخ فاسدة للجيش

آخر الأخبار على رادار سكوب

تأكيد إصابة رابعة بفيروس كورونا في لبنان
تأكيد إصابة رابعة بفيروس كورونا في لبنان
جعجع يدعو الحكومة الى الذهاب نحو خطة إصلاحية شاملة
جعجع يدعو الحكومة الى الذهاب نحو خطة إصلاحية شاملة
أمن الدولة تكشف الستارة عن معمل حلويات وتختمه بالشمع الاحمر
أمن الدولة تكشف الستارة عن معمل حلويات وتختمه بالشمع الاحمر
٧ إصابات كورونا في لبنان؟!
٧ إصابات كورونا في لبنان؟!
حكيم: إذا صحّت المعلومات.. على وزير الصحة الإستقالة فوراً
حكيم: إذا صحّت المعلومات.. على وزير الصحة الإستقالة فوراً
كورونا.. البرلمان الإيراني يعلق اجتماعاته حتى إشعار آخر
كورونا.. البرلمان الإيراني يعلق اجتماعاته حتى إشعار آخر