-   رئيس لجنة الصحة النيابية النائب عاصم عراجي: الوضع الصحي أخطر ممّا تظنّون ونقترب من النموذج الإيطالي والمطلوب إجراءات صارمة للحدّ من انتشار كورونا    -   عنصران إرهابيان فجّرا نفسيهما لمنع توقيفهما من قبل الجيش اللبناني    -   فرنجية بعد لقائه الراعي: تشاورنا بالعمق وما يرسمه البطريرك في أي حوار مسيحي نحن خلفه وتحت سقف بكركي    -   الرّئيس عون: المبادرة الّتي أطلقها الرّئيس الفرنسيّ إيمانويل ماكرون لا تزال مستمرّة وتلقى مني كلّ الدعم وفق الأسس الّتي أعلنها الرّئيس الفرنسيّ    -   التحكم المروري: تصادم بين 6 سيارات على اوتوستراد المتن السريع قرب مفرق برمانا    -   الرئيس عون يقبل اعتذار الرئيس المكلف وسيتخذ الإجراءات المناسبة وفقا لمقتضيات الدستور    -   رويترز: المنطقة الحرة لجبل علي بالإمارات واتحاد غرف التجارة الإسرائيلية يوقعان مذكرة تفاهم لبدء العلاقات الاقتصادية والتجارية    -    مجمع العزيز في بلدة فنيدق جاهز لحجر المصابين بفيروس كورونا    -   ألان حكيم: بعدكن عم تتصارعوا بكل وقاحة على استملاك الوزارات    -   اهالي السجناء اقفلوا طريق ضهر البيدر بالاتجاهين لاقرار قانون العفو    -    تسجيل إصابة جديدة في الزعرورية    -   التحكم المروري: تعطل شاحنة على منعطفات عاريا وحركة المرور كثيفة في المحلة
الاكثر قراءة

محليات

مخاوف من 'حدث أمني' يُشكِّل 'وسيطاً' لتأليف الحكومة؟

لا ينكر أيٌّ من الوسطاء العاملين على خط تأليف الحكومة أنّ العملية بلغت «قمّة المأزق». فالجميع بمَن فيهم رئيس الجمهورية والرئيس المكلف وأطراف النزاع على مواقفهم. وفي غياب الوسيط القدير، لم يظهر أنّ أيّاً منهم على استعداد للتراجع عن السقف الذي بلغه. وإن فعلها أحدُهم فباقتراح يفكّك عقدة ليفتح أخرى أكثر صعوبة. كيف ولماذا؟

على وقع السيناريوهات المتعددة والمتداخلة التي تحاكي العقبات التي زرعت الطريق امام الرئيس المكلف تشكيل الحكومة بالأشواك وحالت دون ولادة حكومية طبيعية الى الآن، تبدو الصورة في الأيام الأخيرة الماضية اكثرَ سواداً وتعقيداً لأسباب متعددة، خصوصاً في ظل فقدان الوسيط القدير على اجتراح الحلول التي تشكل مخرجاً قابلاً للتنفيذ للخروج من قمّة المأزق الذي بلغته العملية.

المتعاطون بهذه الطبخة الذين وقفوا على كثير من اسرارها والطروحات المتبادلة يجزمون بأنّ البحث لم يخرج عن الإطار الذي رسمته التشكيلة الأخيرة التي قدمها الرئيس المكلف الى رئيس الجمهورية مطلع ايلول الجاري. فكل الخيارات المتاحة والعروض المتبادَلة تتركز حول شكلها ومضمونها والمعادلات الجديدة التي ترجمتها وحصص مكوّناتها وطريقة تعديلها بغية إنتاج الصيغة ـ المخرج التي يمكن أن يقبلها الجميع.

على ضوء ملاحظات رئيس الجمهورية التي يمكن اختصارُها بالنقاط المحدّدة التي وضعها تحت شعار تحقيق التوازن المفقود في التشكيلة الأخيرة وجعلها أكثرَ عدالةً وتناسقاً مع نتائج الإنتخابات النيابية وسحب فتيل التفجير المحتمل في أيّ لحظة منها على قاعدة احترام الميثاقية المذهبية، تمحورت سلسلة المقترحات الأخيرة. فمنذ اللقاء في 7 ايلول الجاري بين رئيس الجمهورية والوزير غطاس خوري بصفته المستشار السياسي للرئيس المكلف انطلقت مسيرة التعديلات والمقترحات الحديثة، إذ طرح خوري مجموعة أفكار أحيت الحوار حول التشكيلة الحكومية الأخيرة مشفوعة باقتراح بضرورة التفاهم أولاً على وقف الحملات التصعيدية والجدال حول الصلاحيات والبحث جدّياً في ملاحظات رئيس الجمهورية على أساس أنّ الرئيس المكلف لم يرد ما حصل ولا رئيس الجمهورية تجاوز صلاحياته. فالمواد الدستورية التي حدّدت دورهما واضحة وهي تفرض التوافق بينهما قبل إصدار مراسيم تشكيل الحكومة العتيدة.

وعلى قاعدة ما كشفه من أنّ التشكيلة الأخيرة تضمّنت في بعض حقائبها والحصص ما لم يرده يوماً، فقد عاود رئيس الجمهورية تحديد ملاحظاته امام خوري وابلغ اليه صراحة رفضه حصة « القوات اللبنانية » الرباعية بلا وزارة دولة، وطريقة توزيع الحقائب الخدماتية مضافاً اليها مطلبه باستعادة وزارة العدل لتكون من حصته ورفض احتكار الحزب «التقدمي الاشتراكي «للوزراء الدروز الثلاثة وضرورة تمثيل النواب السنّة من خارج تيار «المستقبل» في التشكيلة الجديدة.

وعندما تأخّر جواب الحريري قبل أن يتوجّه الى لاهاي تزامناً مع زيارة عون مقرّ البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ، اضطر رئيس الجمهورية الى ممارسة مزيد من الضغوط بقوله إنّ التشكيلة الأخيرة تضمّنت كل ما لم يرده على مستوى توزيع الحقائب والحصص، الامر الذي عزّز الإعتقاد بأنّ العقد ما تزال على حالها.

ولكن على رغم العقبات، فقد تمّ التفاهم مبدئياً على حصر المناقشات في الصيغة الأخيرة على أن يعترف الجميع بأنها باتت القاعدة الأساسية للإنطلاق منها في أيّ معالجة مقبلة. ولذلك فقد كشف عن اتّصالات على أكثر من متسوى ومنها على خط باسيل وخوري غداة لقاء بعبدا وعشية عطلة نهاية الأسبوع الماضي وتجدّدت بعد عودة باسيل من القاهرة الثلثاء الماضي وتناولت إعادة توزيع بعض الحقائب والحصص.

وعلى رغم التكتم على ما طُرِح، فقد كان واضحاَ أنه لم يرقَ الى مستوى الحل، فغادر باسيل الى مونتريال ولم يزر الحريري عون مجدداً. وقيل صراحة إنّ الحلّ لم يشمل حلّ عقدة وزارة العدل، إذ باتت من حصة طرف ثالث. ولم يُبتّ نهائياً بحقيبة «وزارة الدولة» ضمن حصة «القوات» ما لم يعَد النظر في إحدى الحقائب الثلاث الأخرى. ولم ينفع طرح اختيار وزير سنّي يشكّل نقطة تقاطع مع سنّة 8 آذار. ولا حسمت هوية الوزير الدرزي الثالث الذي يرضي طرفي الطائفة إذ بقي باسيل مصرّاً على تسمية ارسلان أو من يختاره.

وبناءً على ما تقدّم يبدو انّ الوضع بلغ «قمّة المأزق» وتُرجِم بحملات متصاعدة بين « التيار الوطني الحر » من جهة و»القوات» و»الإشتراكي» من جهة أخرى على وقع عجز الحريري عن توفير أيّ مخرج. فما طُرح من حلول لعُقدة ما ولّد عُقداً أُخرى اكثر صعوبة. وهو ما قاد الى مخاوف جدّية ليس على الوضع الإقتصادي الذي ينحو الى مدار الخطر ولو بعد حين، بل إنّ المخاوف بلغت احتمال وقوع حدثٍ أمنيّ ما يشكّل في حجمه وتوقيته ومخاطره «وسيطاً طبيعياً» يؤدي الى إعادة نظر شاملة في المواقف، فيتراجع كل طرف الى مكان ما يلتقي حوله الجميع لتوليد الحكومة في لحظة قد لا تخطر على بال أحد.
جورج شاهين | الجمهورية
2018 - أيلول - 15

شارك هذا الخبر

المزيد من الأخبار

وزارة الصحة: 7 حالات وفاة و1280 اصابة جديدة بفيروس كورونا
وزارة الصحة: 7 حالات وفاة و1280 اصابة جديدة بفيروس كورونا
وفاة مصاب من تنورين بكورونا
وفاة مصاب من تنورين بكورونا
ريفي: أديب صارع مافيا السلاح والفساد وخرج مرفوع الرأس
ريفي: أديب صارع مافيا السلاح والفساد وخرج مرفوع الرأس
جنبلاط: الى الجهال اقول كفى...
جنبلاط: الى الجهال اقول كفى...
أبي رميا: كل دقيقة من دون حكومة جريمة في حق لبنان
أبي رميا: كل دقيقة من دون حكومة جريمة في حق لبنان
المفتي قبلان: نصر على تسمية وزرائنا
المفتي قبلان: نصر على تسمية وزرائنا

قرّاء رادار سكوب يتصفّحون الآن

اللواء عماد عثمان: أصبح بإمكاننا كشف أي جريمة خلال 24 ساعة
اللواء عماد عثمان: أصبح بإمكاننا كشف أي جريمة خلال 24 ساعة
سبيرز يلحق الخسارة الـ14 تواليا بغريزليز
سبيرز يلحق الخسارة الـ14 تواليا بغريزليز
بعد ربع قرن.. هكذا ودع مارسيل شاشة المؤسسة اللبنانية للارسال
بعد ربع قرن.. هكذا ودع مارسيل شاشة المؤسسة اللبنانية للارسال
هجوم إرهابي يستهدف مركزا للجيش في المنية
هجوم إرهابي يستهدف مركزا للجيش في المنية
نصيحة للثوّار.. كي تنجح ثورتكم!
نصيحة للثوّار.. كي تنجح ثورتكم!
النتيجة الأولية للقضاء على مجموعة إرهابية من قبل شعبة المعلومات
النتيجة الأولية للقضاء على مجموعة إرهابية من قبل شعبة المعلومات

آخر الأخبار على رادار سكوب

هجوم إرهابي يستهدف مركزا للجيش في المنية
هجوم إرهابي يستهدف مركزا للجيش في المنية
ما حقيقة فحوص الـ PCR المجانية في المستشفى الميداني الإيطالي؟
ما حقيقة فحوص الـ PCR المجانية في المستشفى الميداني الإيطالي؟
لبنان يدخل في مرحلة من التأزم بالغة الخطورة
لبنان يدخل في مرحلة من التأزم بالغة الخطورة
النتيجة الأولية للقضاء على مجموعة إرهابية من قبل شعبة المعلومات
النتيجة الأولية للقضاء على مجموعة إرهابية من قبل شعبة المعلومات
اشتباكات وادي خالد... مقتل 6 إرهابيين
اشتباكات وادي خالد... مقتل 6 إرهابيين
آخر المعطيات عن العملية الأمنية في وادي خالد (فيديو)
آخر المعطيات عن العملية الأمنية في وادي خالد (فيديو)