-   التحكم المروري: حادث انزلاق دراجة نارية واصطدامها بعربة جر محلة الرملة البيضاء جادة الرئيس الشهيد رفيق الحريري نتج عنه جريح    -   الشرق الاوسط: إطلاق سراح 42 شخصاً بينهم 27 طالباً كانوا مخطوفين في نيجيريا    -   العلامة السيد علي الأمين: مواقف البطريرك الراعي عن حياد لبنان وسيادة الدولة وحصرية السلاح فيه تعبّر عن مصلحة اللبنانيين بكل طوائفهم    -   الأحرار: البطريركية ليست فقط مارونية فهي وطنية وحرة وسيادية وتواجه بجرأة يفتقدها كثيرون    -   العربية عن التحالف: الحرس الثوري الإيراني يحاول ربط الملف اليمني بالمتغيرات الدولية الحالية    -   الجيش: توقيف لبناني وسوري في عرسال لارتباطهما بتنظيم داعش الارهابي    -   التحكم المروري: 5 جرحى نتيجة تصادم بين 3 مركبات على اوتوستراد حبوش النبطية    -   التحكم المروري: جريح نتيجة حادث صدم في عينطورة كسروان    -   وزير التربية طارق المجذوب: السياسيون "كلن يعني كلن" زرعوا موظفين بوزارة التربية    -   التحكم المروري: قتيل نتيجة تصادم بين سيارة ودراجة نارية على اوتوستراد صور - صيدا محلة شبريحا    -   مطرانية بيروت المارونية: إبقاء أبواب الكنائس مقفلة حتى 22 آذار    -   الوزير السابق أحمد فتفت: لديّ معلومات تفيد بأنّ سرايا المقاومة كانت مندسّة في تحرّكات طرابلس الأخيرة
الاكثر قراءة

خاص رادار سكوب

معمل نفايات بلاط أمام خيارين.. هل ستكشف القطب المخفية؟

ستيفاني جرجس - رادار سكوب:

خياران ونُقطة على السطر: إما الرضوخ إلى الأمر الواقع والقبول بمعمل يدعي كُثر أنّ لا علامات استفهام حولهُ واما التصعيد علَّ صرخات ابناء بلاط المُتكررة الذين يعتقدون بأن الموت يتربص بهم تلقى أي صدى لايقافه نهائيًا وبأية وسيلة.

قضية معمل نفايات بلاط وأشغال المشروع التي بدأت قبل أشهر بعد موافقة حصلت عليها الشركة المُنفذة عام 2016 لم تعد تحتمل المد والجزر حتى النقاش المحتد وتوجيه اصابع الاتهام الى هذا وذاك "ما بطعمي خبز".

التسمية تختلف وفقا للرؤية والحسابات، اصحاب المشروع يطلقون عليه تسمية "مركز لفرز ومعالجة النفايات " أما الاهالي وكافة الاطراف المعترضة التسمية عندهم مختلفة "محرقة، مكب و"مشروع الموت". التسمية ليست مهمة بقدر ان مجلس شورى الدولة أبلغ بلدية بلاط بوقف تنفيذ المشروع لمدة أسبوعين، وكما تتحدث المعلومات ستجتمع البلدية بكافة اعضائها وعلى جدول اعمالها الطلب بالموافقة على سحب الترخيص من هذا المشروع عازيةً طلبها لوجود تعديات ومخالفات وردميات ضمن العقار 756 بلاط ومنه على الأملاك العامة النهرية.

انطلاقاً من هنا، ولمعرفة التفاصيل وايضاح الصورة اكثر للرأي العام كما يجب بعيدًا عن الحسابات الضيقة للبعض والتسويق لطرف على حساب الآخر لغايات بنفس يعقوب، سينقل موقع "رادار سكوب" وجهة نظر كل من الطرفين، الاولى من خلال تفنيد الدراسة الخاصة بالمشروع والثانية عبر نقل رواية الطرف المعترض وايصال صوته الى المعنيين.
الطرف الاول، يؤكد ان مشروع معمل التدوير ومعالجة النفايات في مدينة بلاط هو أهم مشروع بيئي حضاري في لبنان والمنطقة ويشكل منافسا ونقيضا للمحارق، ويتبين وفقًا للدراسات التي اعدت من قبلهم ان المعمل ليس بمحرقة او مطمر انما مركز لفرز ومعالجة النفايات.

هذا الطرف يلفت الى ان المعمل استحصل على شهادات وتراخيص عدة ليصطدم بعدها باعتراض مُفاجئ يترك علامات استفهام، موافقة ثم اعتراض مُستجد؟ ومن الطرف عينه؟ غريب!

هذه كانت وجهة النظر الأولى والتي تتحدث في منابرها ولقاءاتها عن خيرات كثيرة تعود على المنطقة معتبرةً ان كل ما يشاع لا يتعدى الاضاليل والمغالطات فيما العرقلات ما هي الا غايات خبيثة لا تريد الخير لمدينة بلاط والجوار. الا أن الاهالي لهم موقفاً ووجهة نظر أخرى تبدو في الواقع مغايرة تماماً للأولى ورافضة لها، عبّروا عنها بصرخة مدوية بعد ما التقاهم موقع "رادار سكوب" واستوضح منهم خلفية موقفهم هذا وحقيقة ما يجري.

يتفق الاهالي على موقف واحد وموحد عنوانهُ "مشروع الموت" الذي لن يمر وفقا لاقوالهم على حساب ارواح الناس وصحتها التي ليست لعبة بيد احد. "لن نقبل بهذه الكارثة مهما كان الثمن".

وتمثل هذا الموقف الرافض لهذه الكارثة (كما يصفونها) بتوقيع عريضة من عدد لا يستهان به من سكان المنطقة تخطى الـ2000 شخصًا يعبرون فيها عن ألمهم وامتعاضهم من فكرة انشاء المعمل لما له من ضرر بيئي وصحي على المواطنين، آملين بحسب اقوالهم بان لا يتعامى من هم في مواقع المسؤولية وبان يقفوا الى جانب ناسهم.

اما احد المطلعين على فحوى هذا المُخطط على حد وصفه، يغمز الى عروض قد تتلقاها جهات مُعينة بُغية اسكاتها وضمان موافقتها ليمر المشروع مُعتقداً ان اتفاقا ضمنيا تم مع احد الاطراف والذي على ما يبدو ان حصته من "الجبنة" محفوظة لدوره الخفي والغير مُعلن.

ويكشف المطلع عن لقاء جمع عدد من فعاليات المنطقة بـ"ممول" المشروع طُرحت فيه تساؤلات وعلامات استفهام عدة، والنتيجة: لا اجوبة مُقنعة والضمانات غائبة.
وبحسب المعلومات المستقاة منه، آذان المُمول سمعت مخاوف ابناء المنطقة واسئلتهم التي لا نهاية لها، نذكر منها: 200 طن زبالة، وسنسلم جدلاً ان الشاحنات "مشودرة" اي مسار ستسلك يوميا؟ "كلها طريقين ما في غيرن"!، ماذا عن الطرق البديلة التي يسوق لها، أهذا غش أم ضحك على عقول الناس؟، اين ستُرمى بقايا الحرق او المعالجة كما يسميه اصحاب هذا المشروع؟ "طيب البيوت يلي حقها مليون ونص دولار مثلاً بتصير بـ 500 الف، مين بدو يشتري بيت عطريق معمل زبالة؟" اللي عندن اراضي حد المعمل حقها 100الف دولار بتصير ب 10 الف مجرد ما تقول حد زبالة مين حيشتري ساعتها؟ انتهى الموضوع اختربت بيوت الناس باختصار". "شو رح نستفيد؟ زبالتنا عم تنلم وتنكب بحبالين، شو استفادة المنطقة؟" الجواب: توظيف ناس من بلاط.. نعم؟؟ "من ايمتى اللبناني بيشتغل بالزبالة؟"

بدوره، يؤكد المحامي موسى ابراهيم وهو احد اشد المعترضين على هذا المشروع بانه وابناء البلدة غير معنيين لا من قريب ولا من بعيد بأي خلافات داخل المجلس البلدي أو بما يُحكى عن مُحاصصات ومُصالحات، ويضيف: "جل ما يهمنا ان نوقف موتنا وننقذ اطفالنا من هذا المشروع السرطاني، فلم ولن نسمح تحت اي ظرف من الظروف ان تتحول هذه البلدة الجميلة النقية الى مكب للنفايات تحت اي مسمى"، داعيا ان يتحلى الجميع بالصدق والمصداقية وان لا يعتبر أحد نفسه فوق الشبهات "فمن يظن اننا سنسكت عما يجري في بلاط جبيل من انشاء معمل لمعالجة الزبالة يكون واهما".

ويتوجه موسى لجهة يرفض تسميتها في الوقت الراهن بالقول: "من يسوق لهذا المعمل سيحرق اصابعه"، ويكمل "فقدتم الضمير لا هم لكم الا جمع المال ولو على حساب صحة الناس اتقوا الله، كفاكم كذبا وتهديدًا ورشرشة اموالكم هنا وهناك"، وتمنى موسى ان "لا نصل الى وقت نسميكم بالاسم ونفضح عندها المنتفعين على حساب صحتنا وحياتنا".

وهكذا يكون هذا المشروع كمشروع معمل الطاقة الكهربائية، قصتهما كقصة ابريق الزيت. فمن سيدفع الثمن يا تُرى، أصحاب المشروع وملايين الدولارات التي دُفعت من جيوبهم أم بلاط وأرواح ابنائها؟ هل ستكشف القطب المخفية ليوضع كل فرد حينها أمام مسؤوليته وتوضع بعدها النقاط على الحروف؟ أم...
تبقى الأجوبة برسم المفاجآت التي قد تحملها الأيام القادمة "فالمي تكذب الغطاس".
ستيفاني جرجس | رادار سكوب
2018 - تشرين الأول - 26

شارك هذا الخبر

المزيد من الأخبار

وقائع صادمة.. هكذا استُغلَّت ابنة الـ12 عاماً في اوسخ وكر للدعارة!
وقائع صادمة.. هكذا استُغلَّت ابنة الـ12 عاماً في اوسخ وكر للدعارة!
فضّوا بكارتها واستغلوها.. ابنة الـ12 عاماً ضحيّة شبكة دعارة!
فضّوا بكارتها واستغلوها.. ابنة الـ12 عاماً ضحيّة شبكة دعارة!
هل يتمّ استدعاء رياض سلامة أمام قاضي التحقيق الأوّل في جبل لبنان؟
هل يتمّ استدعاء رياض سلامة أمام قاضي التحقيق الأوّل في جبل لبنان؟
حينما تتحوّل جرأة المحبّة في مدرسة مار منصور بسكنتا قدوةً للجميع
حينما تتحوّل جرأة المحبّة في مدرسة مار منصور بسكنتا قدوةً للجميع
إلى
إلى 'المُحترم' صاحب عنوان 'طلّاب لبنان الطّشّ عالميًّا'
حقيقة إفتتاح كنيس اليهود ابراهام ماغن في بيروت
حقيقة إفتتاح كنيس اليهود ابراهام ماغن في بيروت

قرّاء رادار سكوب يتصفّحون الآن

شعبة المعلومات توقف صاحب السيارة التي اطلقت النار على بيت الكتائب
شعبة المعلومات توقف صاحب السيارة التي اطلقت النار على بيت الكتائب
بالفيديو: سوري يقتحم مذبح الكنيسة مدعيا قدومه من جهنم!
بالفيديو: سوري يقتحم مذبح الكنيسة مدعيا قدومه من جهنم!
بعد 50 يوماً.. رن هاتف عائلة الشهيد جو نون حاملا خبراً مؤلماً جديداً!
بعد 50 يوماً.. رن هاتف عائلة الشهيد جو نون حاملا خبراً مؤلماً جديداً!
جثة قبالة شاطىء عمشيت
جثة قبالة شاطىء عمشيت
صوان أصدر مذكرتي توقيف وجاهيتين جديدتين في ملف انفجار المرفأ
صوان أصدر مذكرتي توقيف وجاهيتين جديدتين في ملف انفجار المرفأ
الضغط العسكري مركّز على
الضغط العسكري مركّز على 'النصرة' من دون 'داعش'

آخر الأخبار على رادار سكوب

عطالله: خطاب الراعي اليوم هو خطاب التيار الوطني الحر منذ أعوام
عطالله: خطاب الراعي اليوم هو خطاب التيار الوطني الحر منذ أعوام
من هي الشركات الخاصة التي حصلت على إذن التفاوض على اللقاح؟
من هي الشركات الخاصة التي حصلت على إذن التفاوض على اللقاح؟
كان بانتظاره للخروج من السجن لاطلاق النار عليه...
كان بانتظاره للخروج من السجن لاطلاق النار عليه...
قرار جريء للقاضي مكنّا في قضية الطفلة التي استُغِلّت في شبكة دعارة
قرار جريء للقاضي مكنّا في قضية الطفلة التي استُغِلّت في شبكة دعارة
رئيس عصابة نصب واحتيال انتحل صفة طبيب واحتال على ضحاياه
رئيس عصابة نصب واحتيال انتحل صفة طبيب واحتال على ضحاياه
أمن الدولة تجزم وتؤكد أنها لا تتجسس على أحد...
أمن الدولة تجزم وتؤكد أنها لا تتجسس على أحد...