-   فريد البستاني من مجلس النواب: أتعهد بتقديم منحة دراسية لأولاد الشهيد سليم أبو مجاهد وسأتبرع براتبي لمدة 3 اشهر لشراء معدات للدفاع المدني    -   سامي الجميّل: سنطلق حملة "بيت للكل" وتواصلنا مع مجموعة من المؤسسات السياحية التي قدمت غرفًا لاستقبال العائلات التي فقدت منازلها جراء الحرائق    -   استقرار سعر صفيحة البنزين وانخفاض سعر صفيحة المازوت 100 ليرة في حين ارتفع سعر قارورة الغاز 400 ليرة    -   اللواء خير نقل عن سفير لبنان في غانا استعداد غانا لارسال الشتول والأشجار لإعادة تشجير كل الغابات والأحراج المحروقة    -   إندلاع حريق كبير في أحد أحراج غزير    -   رئيس بلدية مزرعة يشوع: نحن بجهوزية تامة منذ الساعة الخامسة صباحا لاخماد هذه "الكارثة" فهذه هي المنطقة الحرجية الوحيدة التي لدينا في مزرعة يشوع    -   اندلاع حريق على اوتوستراد المنصورية الجديد في عدد من المحال التجارية منها متجر للاطارات المطاطية    -   الامين العام للصليب الاحمر جورج كتانة لصوت لبنان: قمنا بعمليات اسعاف في الشوف ل49 حالة وجميعها ليست خطيرة، واقمنا مركز اسعاف طارىء في حارة الناعمة    -   الحسن: لا يمكن القول أنه تمّ إخماد الحرائق فالحر وسرعة الرياح التي وصلت الى 500 كلم بالساعة يعيدان اشعالها وغرفة العمليات تقوم بعملها ونحن حذرون ونراقب الوضع    -   رئيس قسم التدريب في الدفاع المدني نبيل صلحان: خلال 24 ساعة ، حدثت 105 حرائق بمختلف المناطق اللبنانية ولا يزال بعضها قيد المعالجة ولا ضحايا حتى الساعة    -   قائمقام المتن مارلين حداد لصوت لبنان 100.5: الحريق الذي بدأ في أحراج القرنة الحمرا تمت السيطرة عليه والدفاع المدني الموجود في المنطقة يخمد الحرائق حول المنازل    -   باسيل خلال عشاء اللقاء المشرقي: نحن لا نعزل احدا ولا ننغلق على انفسنا لكننا نعزل كل عنصرية تناقض تاريخنا المشترك
الاكثر قراءة

محليات

الإمارات أطلقتْ إشارة ثقة في لبنان وللدعم... تتمّة

شكّلتْ خلاصاتُ زيارةِ رئيس الحكومة سعد الحريري لأبوظبي حيث عُقد مؤتمر الاستثمار اللبناني - الإماراتي وما أعقبه من إعلان رفْع حظْر السفر إلى بيروت (ابتداء من يوم أمس) مع «وعْدٍ» بدعْمٍ مالي، إشارةً قوية إلى بدء استعادة لبنان المظلّةَ الخليجيةَ في غمرة الأزمة المالية - الاقتصادية البالغة الدقة التي يمرّ بها والتي باتت تستوجب استحداث ما يُشْبِه «مخرج الطوارئ» عبر «سلّم نجاةٍ» قوامه إجراءات داخلية إصلاحية واحتضان خارجي.

وفي حين لم تنتهِ زيارة الحريري، وفق ما ساد من توقّعاتٍ، بإعلان أبوظبي الدخول الفوري على خط احتواء الأزمة المالية في لبنان وذلك عبر وضْع وديعة في المصرف المركزي أو الاكتتاب بسندات الـ«يوروبوند» التي يُنتظر إصدارها في الأسابيع القليلة المقبلة، إلا أنّ ذلك لم يقلّل بأي شكل من الأهمية السياسية والاقتصادية لهذه المحطة التي عاد الوفد اللبناني ورئيس الحكومة تحديداً بآمال كبيرة بأن يُترجم قريباً الوعدُ «باستثمارات ومساعدات مالية للبنان، والعمل جار لحصولها».

وجاء كلام الحريري قبل عودة الوفد اللبناني إلى بيروت، بعدما مدّد الزيارة لأبوظبي يوماً إضافياً لاستكمال المباحثات، عن «أن الدعم الإماراتي لبلدنا اليوم أكبر منه في أي وقت سابق» ليؤشّر وفق أوساط سياسية - إلى جانب المناخ البالغ الإيجابية الذي ساد الزيارة ولقاء رئيس الحكومة مع ولي العهد الشيخ محمد بن زايد ال نهيان - إلى أنّ مرحلةً جديدة فُتحت في العلاقة بين الإمارات وبيروت يرجّح أنها من ضمن سياقٍ خليجي عام يُفترض أن يُترجم أيضاً خلال زيارة الحريري المرتقبة للرياض أواخر الجاري أو أوائل نوفمبر لتوقيع عدد من الاتفاقات، وذلك على وقع محاولة رئيس الوزراء اللبناني اعتماد لغةٍ تدعو المجتمعيْن العربي والدولي للإبقاء على «الخيط الفاصل» بين «حزب الله» والدولة على قاعدة التمييز بين «جناحه الإقليمي» وحضوره في الحكومة.

ورغم تقديم الإمارات للبنان ما يشبه «الشيك المؤخر» (الدفع) في ما خص الدعم المالي وطبيعته، فإن هذا لا يقلّل من التأثيرات «المعنوية» والمادية التي سيتركها قرار رفع حظر السفر بانعكاساته السياحية وإعطائه علامة ثقة بالبلاد، ولا سيما أن الإمارات كانت الأكثر تشدُّداً لجهة طلب ضمانات تتعلق بأمن مطار رفيق الحريري الدولي وطريق المطار وفق ما كانت سمعتْه «الراي» من قادة أمنيين في لبنان، كما مجمل ما خلص إليه المؤتمر الاستثماري الذي يؤسس حكماً لحركة استثمارية تنعكس إيجاباً على أكثر من صعيد.

وإذ يجري رصْد الترجمات لزيارة أبوظبي بعدما تم تشكيل «خلية متابعة» لما جرى بحْثه، فإن الرهانات على إيجابياتها تبقى مرتبطة بقدرة لبنان على إمرار الأشهر الثلاثة المقبلة الصعبة بما تقتضيه من إظهار جدية في إطلاق قطار الإصلاحات الهيكلية والبنيوية، ولا سيما في قطاع الكهرباء وفيما خص القطاع العام وكلفته على الخزينة وضبْط العجز، وذلك بما يُوجّه رسالة ينتظرها الخارج لبدء تسييل مقررات مؤتمر «سيدر» تباعاً كما لاستقطاب دعمٍ مباشر وفي أقرب وقت لتفادي أي انزلاقٍ نحو «حرْق مراكب العودة» من الأزمة التي عاشت البلاد في الأسبوعين الأخيرين أول مَظاهرها وعاينتها «بالعين المجرّدة» مع شحّ الدولار من الأسواق.
الراي
2019 - تشرين الأول - 09

شارك هذا الخبر

المزيد من الأخبار

شهيب: النبع دائماً من الجبل.. ما تجرّبونا!
شهيب: النبع دائماً من الجبل.. ما تجرّبونا!
أبو فاعور: تذهبون الى سوريا لتتوسلوا الرئاسة!
أبو فاعور: تذهبون الى سوريا لتتوسلوا الرئاسة!
وهاب لجنبلاط: النهب منذ ثلاثين عامًا ولست ببريء منه!
وهاب لجنبلاط: النهب منذ ثلاثين عامًا ولست ببريء منه!
سجال سياسي ـ قضائي حول استدعاء وزراء للتحقيق في ملف الاتصالات
سجال سياسي ـ قضائي حول استدعاء وزراء للتحقيق في ملف الاتصالات
السفير السوري: المصارف اللبنانيّة تُضيّق على السوريين بلا مبرر
السفير السوري: المصارف اللبنانيّة تُضيّق على السوريين بلا مبرر
بري: ما يحصل يستدعي خطوات عاجلة
بري: ما يحصل يستدعي خطوات عاجلة

قرّاء رادار سكوب يتصفّحون الآن

تشاجر مع والده ومن ثمّ انتحر
تشاجر مع والده ومن ثمّ انتحر
متورط بإشكالات أدّت الى سقوط 4 قتلى!
متورط بإشكالات أدّت الى سقوط 4 قتلى!
توقيف شخصَيْن في دير الأحمر وضبط اسلحة ومخدرات
توقيف شخصَيْن في دير الأحمر وضبط اسلحة ومخدرات
فيديو يزعم ناشره أنه يعود لطفلين خُطِفا من زحلة.. ما حقيقته؟
فيديو يزعم ناشره أنه يعود لطفلين خُطِفا من زحلة.. ما حقيقته؟
بالصور: مجزرة في غوسطا تستدعي تدخل المجوقل
بالصور: مجزرة في غوسطا تستدعي تدخل المجوقل
قوى الامن توقف 4 أشخاص تسببوا بنشوب حرائق
قوى الامن توقف 4 أشخاص تسببوا بنشوب حرائق

آخر الأخبار على رادار سكوب

بعد تعليقاتها وتغريداتها.. مذكرة بحث وتحر بحق ماريا المعلوف
بعد تعليقاتها وتغريداتها.. مذكرة بحث وتحر بحق ماريا المعلوف
قوى الامن توقف 4 أشخاص تسببوا بنشوب حرائق
قوى الامن توقف 4 أشخاص تسببوا بنشوب حرائق
توقيف شخصَيْن في دير الأحمر وضبط اسلحة ومخدرات
توقيف شخصَيْن في دير الأحمر وضبط اسلحة ومخدرات
القاضية عون تفتح تحقيقا حول حادثة التعرض للوزير غسان عطالله
القاضية عون تفتح تحقيقا حول حادثة التعرض للوزير غسان عطالله
القصة الخفية لطائرات الـ
القصة الخفية لطائرات الـ'سيكورسكي' في لبنان!
فيديو يزعم ناشره أنه يعود لطفلين خُطِفا من زحلة.. ما حقيقته؟
فيديو يزعم ناشره أنه يعود لطفلين خُطِفا من زحلة.. ما حقيقته؟