-   المحكمة العسكرية تستدعي رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع للاستماع إلى إفادته بشأن أحداث الطيونة    -   التحكم المروري: قتيل نتيجة حادث صدم على اوتوستراد الزهراني باتجاه صيدا    -   مسؤول العلاقات الخارجية بحزب القوات اللبنانية: رهاننا منذ 2005 هو بناء الدولة ومؤسساتها وحفظ الأمن في البلد    -   الميادين عن مصادر أمنية: ارتفاع عدد الموقوفين في كمين الطيونة إلى أكثر من 20 شخصاً    -   المصادر الأمنية للميادين: عدد الموقوفين من أنصار حزب القوات اللبنانية بلغ 16 شخصاً    -   السيد نصر الله لرئيس حزب القوات: هؤلاء المقاتلون لم نجهزهم لحرب أهلية بل لندافع عن بلدنا في وجه الأعداء    -   نصر الله لجعجع: خذ علماً بأن الهيكل العسكري لحزب الله وحده يضم 100 ألف مقاتل    -   نصرالله: أول من وقف في وجه التفاهم مع التيار الوطني الحر كان حزب القوات ورئيسه    -   نصر الله للمسيحيين: أكبر تهديد للوجود المسيحي في لبنان وأمن المجتمع المسيحي هو حزب القوات اللبنانية    -   نصرالله: برنامج حزب القوات اللبنانية هو الحرب الأهلية التي ستؤدي إلى تغيير ديمغرافي    -   نصرالله: رئيس "القوات اللبنانية" غدر بحليفه سعد الحريري أثناء توقيف الأخير في السعودية    -   نصرالله: كل ما صدر عن حزب القوات ورئيسه الخميس الماضي هو تبنّ كامل للمعركة والمجزرة
الاكثر قراءة

خاص رادار سكوب

بئس زمنٍ بِتنا نشحذ فيه كرامتنا!

د. جويل رمزي فضّول – رادار سكوب:

لا نكادُ نُغمِضُ عينَينا لِنستيقظَ صباحًا على مُصيبةٍ أخرى، لا نَكادُ نُصدِّقُ أنّنا وصلنا إلى القعر لنكتشفَ أنّ الهاوية تزدادُ عمقًا أكثر فأكثر. ما الّذي ينتظرُنا بعد؟ ما الّذي ننتظره بعد؟! فاللّبنانيّ رسم لنفسه لا إراديًّا خيارين، إمّا أن يعضَّ على جرحِه ويرزح تحت أعباء هذا الذّلِّ المُشين، إمّا أن يحزم أمتَعتَه ويرحل بعيدًا تارِكًا خلفه ذكريات بنى عليها مُستقبلَه.

فهل أكبر من انفجار المرفأ ليهزَّ ضمائر هؤلاء السّفّاحين الّذين يتحكّمون بِرقابنا ليل نهار؟ يتأمّلوننا ويستمتعون بمُشاهَدة وجعنا يوميًّا، لأنّ كلّ ما يهمّهم كراسيهم، كلّ ما يهمّهم ثرواتِهم الّتي جمعوها من جيوبنا. ونحن، لا نزال حتّى اليوم نسير نحو الخلف، لا بل نغوص أكثر فأكثر إلى قعر بحار الذّلّ والاشمئزاز. نُذلُّ يوميًّا على الطّرقات، نقف للأسف خاضِعين في الطّوابير لأنّ لا حلّ لدينا، بعد أن اعتدنا التّأقلم مع المصاعِب والمصائب. ولكن ما عادَ هذا التّأقلم وسامًا نعتزّ به، بما أنّه تحوّل إلى رضوخ أشبه بالاستسلام، بما أنّه سلب منّا أدنى الحقوق، بما أنّه أشحَذنا كرامتنا ورَمانا لقمة لحمٍ سائغة أمام سلطة جشعة.

نعم، إنّه رضوخ! نحنُ نرضَخُ لهم يوميًّا، نرضخُ لهؤلاء الّذين يدّعونَ حمايتنا، نرضَخُ بوقوفنا في الطّوابير لنشحذ وقودًا قطرةً قطرة، وقودًا لا نستخدمه للتنزّه ولا للسّهر والمرح إنّما للوصول إلى أشغالِنا، والعودة إلى منازلنا.

لكن، ماذا عن المرضى؟ ماذا عن الاستشفاء؟ ماذا عن هؤلاء الأهل المُلزمين بالتّضحية بأنفسهم من أجل تأمين أدنى الأمور لأولادهم؟ ماذا عن هؤلاء الّذين ينتظرون الإعانات والمُساعدات؟ ماذا عن هؤلاء الّذين يبيعون أغراضهم مُقابل علبة حليب؟ ماذا عن هؤلاء الّذين يمضون لياليهم على ضوء الشّمعة؟ ماذا عن هؤلاء الّذين يُذلّون يوميًّا في أعمالهم، يعضّون على جرحهم، ينسون كرامتهم ليحصلوا على هذا الرّاتب الّذي ما عادَت له قيمة؟

ماذا عن بعض أرباب العمل الّذين يسلخون موظّفيهم ولا يتعاطفون معهم لأنّه، وبكل بساطة، أصبَح الموظّف مُجَرَّدَ القِوى والكرامة، ولا حلّ لديه سوى الصَّمت كي يستمرّ واقفًا على رجليه! ماذا عن العمّال الأجانب الّذين يتحكّمون برقابنا ويسمعوننا ألف كلامٍ وكلامٍ، ونحنُ نعضّ مجدّدًا على جرحنا كي نؤمّن ما نحن بحاجة إليه!

هل هذا هو الوطن الّذي غنّاه المطربون؟ هل هذا هو الوطن الّذي تغنّى به الشّعراء والكُتّاب؟ باللّه عليكم، في أيّ وطنٍ نعيش؟! في أيّ بقعة من العالِم نعيش؟ في أيّ غابةٍ نعيش؟! هل هذا هو المُخطّط الّذي رسموه لنا وللبنان في مشاريعهم الانتخابيّة وخطاباتهم الرنّانة الكاذبة؟! همّشوا وطننا وشوّهوه، ذلّوا شعبَه و"شحّدوه" كرامته، فكّكوا عائلاته ورموها أسيرة الهجرة والرّحيل، طحنوا شبابه وكبّلوا أحلامَه، حرموا أطفاله براءة الأحلام وزرعوا في نفوسهم خوفًا ورعبًا من أيّ صوت!

لكنّ السّؤال الّذي يطرحُ نفسه: "أما آن الأوان أن ننتفضَ جميعًا، ومن دون أيّ استثناء، من دون تطبيل وتزمير لهذا وذاكَ؟!

أما آن الأوان أن يهزَّ الشّعبُ نفسه بحكمة وذكاء ويسير في عصيانٍ مدنيّ مُحكم البِناء؟! أما آن الأوان أن يتحمّل كلّ واحدٍ منّا مسؤوليّة عائلته ووطنه ويركِّع أكبر مسؤول في وطننا بعد أنّ "شحّده" كرامته، بعد أن سَرق منه أولاده، بعد أن هجَّر منه أدمغته، بعد أن جرّده من أدنى حقوقه؟!

تذكّروا أنّ لبنان لنا نحنُ وحدنا! ولا يليق بهم أبدًا.

كفانا تبجيلًا وتعظيمًا بتاريخ رجال باعونا مُقابل مقعد خشبيّ، كفانا تبنيجًا وتخديرًا...

وإلّا فعليكم السّلام!

تابعوا آخر أخبار "Radar Scoop" عبر Google News، اضغط هنا

د. جويل رمزي فضّول | رادار سكوب
2021 - حزيران - 12

شارك هذا الخبر

المزيد من الأخبار

بئس زمنٍ بِتنا نشحذ فيه كرامتنا!
بئس زمنٍ بِتنا نشحذ فيه كرامتنا!
ذهبت للإبلاغ عن إختفاء إبنتها في بيروت.. فإنكشفت الفضيحة الكُبرى
ذهبت للإبلاغ عن إختفاء إبنتها في بيروت.. فإنكشفت الفضيحة الكُبرى
يا جماعة راح الوطن!
يا جماعة راح الوطن!
القاضي كالين عبدالله تنتصر على
القاضي كالين عبدالله تنتصر على 'فرنسبك'.. رجّعت الحق لصحابو!
الحياد الايجابي حلم في ظل قومية لبنانية هشّة!
الحياد الايجابي حلم في ظل قومية لبنانية هشّة!
وقائع صادمة.. هكذا استُغلَّت ابنة الـ12 عاماً في اوسخ وكر للدعارة!
وقائع صادمة.. هكذا استُغلَّت ابنة الـ12 عاماً في اوسخ وكر للدعارة!

قرّاء رادار سكوب يتصفّحون الآن

عصابة سرقت مبلغاً كبيراً من المال وخبّأته داخل مغارة في العاقورة...
عصابة سرقت مبلغاً كبيراً من المال وخبّأته داخل مغارة في العاقورة...
ابتزاز في السجن: ضرب ونوم على باب الحمّام!
ابتزاز في السجن: ضرب ونوم على باب الحمّام!
هاكرز يتوعدون بمحو داعش من على الإنترنت في غضون أيام
هاكرز يتوعدون بمحو داعش من على الإنترنت في غضون أيام
سعادة: نصف ودائع الناس بالدولار تبخّرت والإفلاس مقبل ولا مفرّ منه
سعادة: نصف ودائع الناس بالدولار تبخّرت والإفلاس مقبل ولا مفرّ منه
مواعيد إمتحانات الشهادات الرسمية لدورة 2018 العادية
مواعيد إمتحانات الشهادات الرسمية لدورة 2018 العادية
الأسعار
الأسعار 'بالأرض': الحشيشة ضحية المصارف أيضاً!

آخر الأخبار على رادار سكوب

قرار بالإدعاء على رئيس بلدية حمانا السابق وموظفة
قرار بالإدعاء على رئيس بلدية حمانا السابق وموظفة
رويترز: المحكمة العسكرية اللبنانية تطلب إفادة جعجع
رويترز: المحكمة العسكرية اللبنانية تطلب إفادة جعجع
تعميم صورة أحد أفراد عصابة سرقة طالت سائقين عموميين
تعميم صورة أحد أفراد عصابة سرقة طالت سائقين عموميين
رأس مدبر لعصابة سرقة في قبضة شعبة المعلومات
رأس مدبر لعصابة سرقة في قبضة شعبة المعلومات
رواية الجيش لـ
رواية الجيش لـ'اليوم الأسود': من الأرض الى البيانَين
دهم مجمع سكني ومصادرة كمية من الأسلحة والذخائر (صور)
دهم مجمع سكني ومصادرة كمية من الأسلحة والذخائر (صور)