-   عمل عناصر من الدفاع المدني على سحب سيارة عالقة جراء تجمع مياه الامطار و تأمين سلامة المارة في مستيتا- جبيل    -   ترامب: أعتزم الكشف عن خطة سلام الشرق الأوسط قبل زيارة نتنياهو في 28 كانون الثاني    -   مجهولون أقدموا على حرق قبضة الثورة في وسط الطريق الرئيسي بغزة - البقاع الغربي    -   أوساط الثوّار لـ"السياسة" الكويتية: نحذر من وجود مندسين هدفهم الإساءة إلى تحركات المعتصمين في الساحات    -   ريا الحسن: حزب الله والتيار الوطني الحر وحلفاؤهما شكلوا هذه الحكومة    -   جريح نتيجة انقلاب مركبة على اوتوستراد نهر الكلب باتجاه جونية    -   الحسن للـ"أم.تي.في" ردّاً على سؤال عن الملثّمين الذين رموا حجارة على المتظاهرين من فوق الأسطح في وسط بيروت: هؤلاء شرطة مجلس النواب    -   استخبارات الجيش تطلق 9 شباب من كامد اللوز بعدما ثبت أنهم لم يشاركوا في أعمال شغب    -   قاضي التحقيق الأول في جبل لبنان نقولا منصور استمع الى رجل الأعمال بيار فتوش في الإدعاء الموجه ضده بجرم التهرب الضريبي واستمهله لتقديم الدفوع الشكلية    -   التحكم المروري: جريح نتيجة تصادم بين 3 سيارات على أوتوستراد الضبية باتجاه نهر الكلب    -   الخارجية الأميركية: "حزب الله" يعمل للنظام الإيراني وليس للشعب اللبناني    -   رادار سكوب: محتجون يعتدون على مبنى "أم.تي.سي" ويحطمون واجته بشكل كامل
الاكثر قراءة

محليات

أحزاب السلطة تلتف على الثورة وترصّ الصفوف لمواجهة الانتفاضة

وكأن لا ثورة ولا من يثورون، عادت القوى السياسية بملف تشكيل الحكومة، الى النقطة الصفر. التفاهم مع الرئيس الذي كلفته غالبيةٌ نيابية من لون سياسي واحد، مهمةَ التأليف، تعذّر في مفارقة مضحكة مبكية. فقررت هذه الاكثرية ببساطة، بعد نحو شهرين من تسميتها حسان دياب، التخلي عنه!

لم تكتف أحزاب السلطة بهذا الاداء. بل عادت الى تكثيف الاتصالات في ما بينها، في العلن وخلف الكواليس، لرسم سيناريو آخر، يناسب مصالحها، للمرحلة المقبلة. في هذه الخانة، يمكن وضع اللقاء الذي جمع اليوم في عين التينة رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل، وذلك الذي ضمّ امس بري ورئيس الحزب التقدمي وليد جنبلاط في مقر الرئاسة الثانية ايضا.

بحسب ما تقول مصادر سياسية مراقبة لـ"المركزية"، فإن احزاب السلطة كلّها، سواء كانت ممن سمت دياب او لم تفعل، قررت رص الصفوف مجددا. أما خريطة الطريق التي وضعتها لمواجهة الانتفاضة والالتفاف عليها، فغير واضحة المعالم بعد. الا ان ما رشح منها حتى الساعة، يوحي بأن ثمة توجّها للضغط نحو تفعيل نشاط حكومة تصريف الاعمال، كبدل عن "التأليف" الضائع.

لكن الرئيس المستقيل سعد الحريري، العائد اليوم الى بيروت، قد لا يكون في وارد التجاوب مع هذا الخيار، وتبقى معرفة قدرته على تحمّل الضغوط التي ستمارس عليه لدعوة حكومته الى الاجتماع من جديد، خاصة بعد ان أجمع الرئيس بري وجنبلاط على اولوية هذا التوجه وأهميته، وقد رأى جنبلاط امس ان "لا بد من الحد الأدنى لتصريف الأعمال، فتصريف الأعمال بأهمية وجود الحكومة. هذا هو رأيي الليلة، وإذا ما عاد الرئيس الحريري وأتمنى أن يعود، فلا بد بالحد الأدنى من الإنضباط في تصريف الأعمال، ولاحقاً نرى كيف تشكل حكومة جديدة".

واذا كان هذا الاداء "المستخفّ" بوجع الشعب المنتفض، وفق المصادر، ردّ عليه الثوار بتصعيد تحركاتهم على الارض في شكل غير مسبوق صباح اليوم، فإن ما صبّ وسيصب مزيدا من الزيت على نار الثورة، هو اصرار القوى السياسية على التدخل في عملية التأليف واختيار وزرائها، مديرة ظهرها لصرخات الشعب المنادية بحكومة مستقلين. فبعد ان عُلم ان القوى التي سمّت دياب سلّمته اسماءها للتوزير في الايام الماضية، أكد جنبلاط ان حزبه، الذي لطالما تحدث عن تفضيله البقاء في المعارضة، هو الآخر، اقترح وزراء!

وليكتمل المشهد، تحدث زعيم المختارة عن دور للنائب اللواء جميل السيد في التأليف، مشيرا الى ان "هناك أصولا في تشكيل الحكومات وهناك "فروع". وفي موقفه هذا، إنما فجّر، ببرودة، قنبلة سياسية من العيار الثقيل، خاصة وان اللواء السيد- الذي سارع الى نفي ما قاله جنبلاط معلنا "لا أعلم إذا كان ما ذكره قصة ذاكرة أم تحريفًا للواقع، فأنا تدخلت بينه وبين أرسلان بناء على طلبهما" - معروفٌ بارتباطاته وعلاقاته العابرة للحدود.

وذلك يدل، وفق المصادر، الى ان لا تدخلات داخلية فقط في عملية التأليف، بل ثمة تدخلات خارجية أيضا، في هذا الملف، تبدو القوى السياسية راضية وساكتة عنه!

وازاء هذا "التخبيص" في السياسة، المعطوف الى ازمة اقتصادية - معيشية مالية غير مسبوقة، تفجرت الثورة من جديد اليوم، وأعلنته "أسبوع غضب" لا يبدو سينتهي قبل الوصول الى المطالب واولها حكومة اختصاصيين مستقلين تنقذ البلاد من الانهيار... والى ذلك الحين، هل مَن يجرؤ على لوم الناس اذا قطعوا الطرقات وحرقوا اطارات؟
المركزية
2020 - كانون الثاني - 14

شارك هذا الخبر

المزيد من الأخبار

في أولى جلسات الحكومة الجديدة هذا ما أوصى به عون
في أولى جلسات الحكومة الجديدة هذا ما أوصى به عون
حسان دياب أول رئيس حكومة يقطن وعائلته في السراي
حسان دياب أول رئيس حكومة يقطن وعائلته في السراي
الحراك الشعبي يخطط لإسقاط سريع لحكومة دياب
الحراك الشعبي يخطط لإسقاط سريع لحكومة دياب
وضع مسودة اولى للبيان الوزاري وهذا ما سيتضمنه
وضع مسودة اولى للبيان الوزاري وهذا ما سيتضمنه
لبنان بحاجة إلى ما بين 7 و9 سنوات لترميم الوضع الإقتصادي!
لبنان بحاجة إلى ما بين 7 و9 سنوات لترميم الوضع الإقتصادي!
باسيل من دافوس: انقذوا لبنان قبل أن يصبح دولة فاشلة...
باسيل من دافوس: انقذوا لبنان قبل أن يصبح دولة فاشلة...

قرّاء رادار سكوب يتصفّحون الآن

بالصور: اعتداءات على متاجر وسط بيروت.. والتجّار يميلون نحو الاقفال
بالصور: اعتداءات على متاجر وسط بيروت.. والتجّار يميلون نحو الاقفال
رئيس مجلس إدارة MEA: الشجرة الميلادية هي مبادرة بيئية للشركة
رئيس مجلس إدارة MEA: الشجرة الميلادية هي مبادرة بيئية للشركة
الجيش: ملكيّة فندق مونرو تعود لنا
الجيش: ملكيّة فندق مونرو تعود لنا
رسالة من عسكري في قوى الأمن: أنا موجوع أكثر منكم بكثير!
رسالة من عسكري في قوى الأمن: أنا موجوع أكثر منكم بكثير!
قصص
قصص 'عرائس داعش'.. تزوجَت 3 مرات وأنجبت طفلين ثم!
الحسن: شرطة مجلس النواب رمت المتظاهرين بالحجارة من فوق الأسطح
الحسن: شرطة مجلس النواب رمت المتظاهرين بالحجارة من فوق الأسطح

آخر الأخبار على رادار سكوب

جبران باسيل
جبران باسيل 'يقع فريسة' لصحفية أميركية بمؤتمر دافوس.. (فيديو)
بالصور: اعتداءات على متاجر وسط بيروت.. والتجّار يميلون نحو الاقفال
بالصور: اعتداءات على متاجر وسط بيروت.. والتجّار يميلون نحو الاقفال
جديد التحقيقات في قضية فادي الهاشم.. السارق راقب العيادة والمنزل
جديد التحقيقات في قضية فادي الهاشم.. السارق راقب العيادة والمنزل
الحسن: شرطة مجلس النواب رمت المتظاهرين بالحجارة من فوق الأسطح
الحسن: شرطة مجلس النواب رمت المتظاهرين بالحجارة من فوق الأسطح
إدفع عمولة لتسحب اموالك.. إبتزاز فاضح للمودعين؟!
إدفع عمولة لتسحب اموالك.. إبتزاز فاضح للمودعين؟!
جريحان اثر حادث سير مروع على أوتوستراد جونية
جريحان اثر حادث سير مروع على أوتوستراد جونية