-   باسيل: تحويل آيا صوفيا اليوم لمسجد هو تزوير للتاريخ وتنكّر للتلاقي وحجة لإسرائيل لتحوّل المسجد الأقصى الى هيكل سليمان    -   التحكم المروري: جريح نتيجة تصادم بين سيارة وجرار زراعي على طريق عام برحليون بشري    -   كلية الصحة العامة في اللبنانية: خبر إصابة أحد طلاب عار من الصحة    -   مستشار قائد الحرس الثوري الإيراني: نقول لإسرائيل إن حذفها من جغرافيا المنطقة هو شعار نعمل عليه    -   البابا فرنسيس يعرب عن حزنه الشديد لقرار تحويل آيا صوفيا إلى مسجد    -   وفاة قائد في الجيش العراقي بعد إصابته بفيروس كورونا    -   التلفزيون الرسمي السوري: سماع دوي انفجارات متتالية في سماء مدينة جبلة بسوريا    -   سويسرا تسجل 108 إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد    -   وزير الصحة: سيتم حجر المصابين الذين لا تظهر عليهم العوارض في مراكز خاصة اما من لديهم العوارض فسيذهبوا الى المستشفيات    -   وزير الصحة: طلبنا من المستشفيات الحكومية تحضير الأقسام التي تم تجهيزها للمصابين بكورونا ابتداء من الإثنين القادم    -   وزير الصحة: نعيش تحدي عودة المغتربين وسيتم تقييم المعطيات والاجراءات ويمكن أن تتخذ بعض التدابير    -   عزل مستشفى القديس جاورجيوس الجامعي 20 ممرضاً وطبيباً متمرناً في قسم الطوارئ
الاكثر قراءة

مختارات

المسيحيون ضد الارهابيين ومع كل من يقاتلهم

لم يمرّ تنويه «الرابطة المارونيّة» في بيان لها يوم الجمعة الماضي بما وصفته «الخطاب الوطني الجامع» الذي ألقاه أمين عام «حزب الله» السيّد حسن نصر الله بمعرض توصيفه للإنجازات التي حقّقها «الحزب» في معركة جرود عرسال، مرور الكرام في أوساط «الرابطة» والأحزاب والشخصيّات السياسيّة المسيحيّة، خاصة وأنّ «الرابطة» رأت في بيانها أنّ «العمليّة العسكريّة في جرود عرسال شكّلت الخطوة الأبرز في حماية الحُدود الشرقيّة للبنان وفي منع الإرهاب من مُواصلة التسلّل إلى الأراضي اللبنانيّة حيث إرتكبت في السنوات الماضية جرائم بشعة بحقّ المدنيّين...»، وإنحنت «أمام الشهداء العسكريّين كما المدنيّين، وأمام كل شهيد سقط دفاعًا عن الأرض والشعب». فهل من تحوّل فعلي في مواقف «الرابطة» السياسيّة، ومن يقف خلف الحملة الإعلامية التي طالتها؟

مصادر قريبة من رئيس الرابطة المارونيّة النقيب أنطوان قليموس إستغربت الحملة الإعلاميّة التي إستهدفت «الرابطة» في الأيّام القليلة الماضية، خاصة على مواقع التواصل الإجتماعي، ورفضت كلّيًا الإتهامات التي سيقت بحقّها بأنّها خرجت عن التموضع التاريخي لموارنة لبنان، وأنّها خضعت لمنطق الدُويلة، مُعتبرة أنّ ما حصل يُمثّل إفتراء غير مُبرّر وتشويهًا للحقائق. ورأت المصادر نفسها أنّ الذين يُهاجمون «الرابطة» ورئيسها الذي كان في الماضي القريب أمينًا عامًا لحزب «الكتلة الوطنيّة»، والذي كان قد فاز بمركز رئاسة الرابطة بأغلبيّة 90 % من الأصوات، لم يقرأوا بيانها، أو ربّما إطلعوا عليه مُجتزأ، أو فسّروه وفق أهوائهم، مُشيرة إلى أنّ البيان محلّ الإنتقاد شدّد على ضرورة إستثمار الإنجازات التي تحقّقت في جرود عرسال «في بناء الدولة»، وعوّل على الجيش اللبناني للدفاع عن كرامة الوطن وسيادته ووحدة أراضيه. وتابعت المصادر أنّه كان من الطبيعي أيضًا أن ينحاز البيان إلى أبناء الوطن الذين يُقاتلون الإرهابيّين، وهذا تموضع طبيعي لا يجب أن يكون محلّ تردّد للحظة واحدة. وسأل المصدر: «هل يريد المُنتقدون أن نقف إلى جانب الإرهابيّين الذين هجّروا وقتلوا المسيحيّين في سوريا قبل سواهم، وقتلوا وذبحوا عسكريّي الجيش اللبناني، وأرسلوا السيارات المُفخّخة إلى المناطق الآمنة في لبنان»؟

وأضافت مصادر الرابطة أنّه إذا كان صحيحًا أنّ البعض لم يُعجبه مضمون البيان، وهذا حقّه، فإنّ الأصحّ أنّ إجماعًا كبيرًا ناله البيان قبل إصداره، علمًا أنّ هذا البيان محلّ إنتقاد البعض جاء ليُظهّر العديد من المواقف السياسيّة التي صدرت عن مسؤولين مسيحيّين حزبيّين، خاصة من «التيار الوطني الحُرّ» ومن «تيّار المردة»، ومن شخصيّات سياسيّة عدّة مشهود لها بفكرها السياسي العميق وبغيرتها على مصالح المسيحيّين. وتابعت أنّ تعليقات المُشتركين المسيحيّين في مواقع التواصل الإجتماعي إنحازت بأغلبيّتها وبشكل واضح إلى «الحزب» بوجه الإرهابيّين، ورأت في ذلك تموضعًا مسيحيًا طبيعيًا ضُدّ الإرهابيّين، وإلى جانب كل من يُقاتل هؤلاء، حيث رأى هؤلاء في حصريّة السلاح مسألة جدليّة قابلة للبحث في مرحلة لاحقة، بعكس الحالة الإرهابيّة على الحدود والتي من الضروري إستئصالها اليوم قبل الغدّ.

في المُقابل، رفض مصدر في «القوات اللبنانيّة» تحميل «القوّات» مسؤولية الحملة الإعلاميّة التي إستهدفت «الرابطة المارونيّة» أخيرًا، لأنّ «القوات» قادرة من خلال بياناتها ومسؤوليها على تظهير مواقفها بشكل علني وواضح. وإذ لفت بأنّ مُمثّل «القوات» في الرابطة المارونية، المُحامي جوزف نعمة، لم يُوافق على البيان لأنّه حمل دلالات سياسيّة ليست محلّ إجماع لا مسيحي ولا وطني، سأل: «هل بات التباين في وجهات النظر بشأن مُطلق أي مسألة ممنوعًا؟»، وأضاف: «هل بات تجميد العُضويّة لتوجيه رسالة إعتراض أمرًا محظورًا»؟. وتابع المصدر نفسه أنّ موقف «القوات» من معركة جرود عرسال واضح، وقد عبّر عنه الدكتور سمير جعجع شخصيًا، وهو يُختصر بأنّ لبنان سيستفيد إيجابًا من النتائج النهائيّة للمعركة، لكنّ هذا الأمر لا يعني إطلاقًا التخلّي عن مطلب حصريّة السلاح بيد الدولة والجيش اللبناني، ورفض الإقرار بأي دور لأي حزب أو ميليشيا في حماية لبنان. ورأى المصدر أنّ المعركة جاءت بتوقيت غير لبناني، ولأهداف مُرتبطة بإزالة الجيوب المُناهضة للمحور السوري - الإيراني ضمن نطاق «سوريا المفيدة» من أي وجود مُسلّح، إضافة إلى إستعادة أسرى وجثامين عائدة لحزب الله، وبالتالي لا داعي للمُغالاة في تمجيد هذه المعركة وليس من الحكمة وضعها في غير إطارها الحقيقي، على الرغم من الإقرار مرّة جديدة بحسنات إخلاء المنطقة الجُرديّة من أي وجود مُسلّح وإرهابي على الداخل اللبناني، خاصة على القرى الحُدودية الآمنة.

أوساط سياسيّة مُستقلّة لاحظت أنّ إنتقادات مُناصري «القوات» و»الكتائب» وغيرهما جاءت خافتة نسبيًا، خشية الظهور في موقع المُدافع عن الإرهابيّين، وهي تمحورت حول ضرورة عدم توريط «الرابطة المارونيّة» في مواقف سياسيّة مُنحازة، وفي صراع إقليمي عسكري وسياسي ومذهبي، وترك هذا الأمر للقوى الحزبيّة والسياسيّة المُختصّة، وكذلك حول ضرورة عدم التسليم بمنطق الدُويلة على حساب الدولة ودور الجيش الذي يجب أن يكون في الطليعة. وأضافت الأوساط السياسيّة المُستقلّة، أنّه في المُقابل، جاءت رُدود مُناصري «التيار الوطني الحُرّ» و»تيّار المردة» وغيرهما من القوى المسيحيّة لمُنتقدي بيان الرابطة أكثر علنيّة وجرأة، ومُتموضعة بشكل حاسم إلى جانب «حزب الله» في قتاله ضُدّ الإرهابيّين، ورافضة لزج مسألة حصريّة السلاح في توقيت مشبوه، وتحديدًا في خضم معركة مفتوحة على الإرهاب الذي يُهدّد كلّ اللبنانيين، وهو ما يُمكن إختصاره بالقول إنّ أغلبيّة المسيحيّين في لبنان هي ضُدّ الإرهابيّين، ومع كل من يُقاتل هؤلاء.

ناجي سمير البستاني | الديار
2017 - آب - 01

شارك هذا الخبر

المزيد من الأخبار

حكومة وطنية بمواصفات إنفتاحية..
حكومة وطنية بمواصفات إنفتاحية..
من يدفع الشارع السنّي إلى التطرف؟
من يدفع الشارع السنّي إلى التطرف؟
الفتنة لإجهاض ثورة الجوع!
الفتنة لإجهاض ثورة الجوع!
ثورة الجياع تدق الأبواب..
ثورة الجياع تدق الأبواب..
من يفك الطوق عن لبنان؟
من يفك الطوق عن لبنان؟
هل يقف لبنان على أعتاب حرب أهلية ؟
هل يقف لبنان على أعتاب حرب أهلية ؟

قرّاء رادار سكوب يتصفّحون الآن

اشتباكات عائلية في الشراونة تُستخدم فيها الأسلحة الرشاشة والقذائف
اشتباكات عائلية في الشراونة تُستخدم فيها الأسلحة الرشاشة والقذائف
لبنان يعلن إفلاسه رسمياً: لا إمكانات للسداد
لبنان يعلن إفلاسه رسمياً: لا إمكانات للسداد
في حادث جديد.. انفجار يهز مبنى في طهران
في حادث جديد.. انفجار يهز مبنى في طهران
وهاب يكشف إسم الزعيم الذي هدد آلان بيفاني ويُحذّره!
وهاب يكشف إسم الزعيم الذي هدد آلان بيفاني ويُحذّره!
في هذا التاريخ.. بيتكوين ستصل إلى 100 ألف دولار!
في هذا التاريخ.. بيتكوين ستصل إلى 100 ألف دولار!
نعمة: أوقفوا التخزين.. الطحين يسوّس!
نعمة: أوقفوا التخزين.. الطحين يسوّس!

آخر الأخبار على رادار سكوب

اشتباكات عائلية في الشراونة تُستخدم فيها الأسلحة الرشاشة والقذائف
اشتباكات عائلية في الشراونة تُستخدم فيها الأسلحة الرشاشة والقذائف
سنقتلكم.. قادمون تطلق عملية الهجوم السيبراني ضد اهداف اسرائيلية
سنقتلكم.. قادمون تطلق عملية الهجوم السيبراني ضد اهداف اسرائيلية
رسالة من وزير الصحّة إلى اللبنانيين
رسالة من وزير الصحّة إلى اللبنانيين
ابن الـ4 سنوات توفي غرقا في المسبح...
ابن الـ4 سنوات توفي غرقا في المسبح...
رقمٌ صادم لإصابات كورونا... وهكذا توزّعت مناطقياً
رقمٌ صادم لإصابات كورونا... وهكذا توزّعت مناطقياً
ادعى انه
ادعى انه 'قوات' وتهجّم على النائب عون في الناعمة