-   فرنجية: الرئيس دياب يسعى ليكون زعيما ومرجعية سنية ويقوم بكل ما يريده باسيل لكن الامور لا تسير بالشكل الذي ينتهجه القوي هو من يستمر وليس من يصطاد الفرص    -   التحكم المروري: قتيل نتيجة انقلاب صهريج على طريق المطار قرب مفرق الكوكودي    -   فرنجية: سنقف ضدّ الثورة في حال وجّهت سهامها ضد سلاح المقاومة    -   التحكم المروري: جريح نتيجة حادث صدم على طريق عام زغرتا اهدن محلة كفريشيت    -   وكالة الأنباء السورية: الدفاعات الجوية تتصدى لعدوان إسرائيلي في أجواء مصياف بريف حماة    -   العسكريون المتقاعدون ضمن مجموعة الانقاذ الوطني: لن نشارك في تحرك السبت لأننا في طور استكمال الإطار التنظيمي    -   رئيس الجمهورية يصدر مرسوم دعوة المجلس النيابي الى عقد استثنائي يبدأ في الثامن من الحالي وينتهي في التاسع عشر من تشرين الاول المقبل    -   التحكم المروري: جريح نتيجة تصادم بين سيارتين على الطريق الداخلية في جونية قرب جسر السولديني    -   المجلس الأعلى للدفاع: اقتراح تمديد التعبئة العامة 4 أسابيع لغاية 5 تموز    -   مصادر نيابية معارضة بارزة لـ"السياسة": الحكومة ليست قادرة على مواجهة قانون قيصر    -   التحكم المروري: حصل حادث تصادم بين سيارتين على محلة ذوق مصبح - نتج منه جريح    -   التحكم المروري: جريح نتيجة تدهور دراجة نارية على طريق عام المجادل في صور
الاكثر قراءة

مختارات

إنفراج أم انفجار؟

وضع وزير المال علي حسن خليل حداً للسجالات الدائرة بين كبار المسسؤولين حول التأخير الحاصل في احالة مشروع الموازنة العامة إلى مجلس النواب لشروع الهيئة العامة في درسه واقراره بأسرع ما يُمكن حتى لا تضيع الهبات والمساعدات الدولية التي أقرت في اجتماع سيدر وتقع الكارثة، وأحال أمس، مشروع الموازنة بعد إدخال التعديلات التي اتفق عليها في اجتماع بيت الوسط الذي ضم إلى رئيس الحكومة ممثلين عن كل الاحزاب والكتل النيابية المشاركة في الحكومة، وبذلك تصبح الطريق مفتوحة لانعقاد مجلس الوزراء يوم غد الخميس أو في مطلع الأسبوع المقبل على أبعد تقدير لإقرار الموازنة وإحالتها فوراً إلى المجلس النيابي. لكن الوزير الخليل تكتم على التعديلات التي أدخلها على الموازنة لخفض العجز وفق ما أعلن عنه في مقابلته التلفزيونية مساء الخميس الماضي، وما إذا كانت مسَّت موظفي الدخل المحدود والمتوسط في القطاع العام، أم اقتصر الخفض على المعاشات المرتفعة التي تحدث عنها في ذلك اللقاء.

على أي حال، إن إحالة الموازنة إلى رئاسة مجلس الوزراء نزعت فتيل الخلاف بين المسؤولين والذي استعر إثر التصريح الذي أدلى به رئيس الجمهورية من بكركي واستدعى رداً مبطناً من رئيس الحكومة سعد الحريري، اعتبره البعض مؤشراً اضافياً على فك الارتباط القائم بين الرئاستين الأولى والثالثة، وتهديداً مباشراً للمساعي الحثيثة بين المسؤولين لتفادي حصول الكارثة المالية المحققة.

لكن رئيس الجمهورية، سارع إلى تطويق الخلاف مع رئيس الحكومة، بأن نفى أن يكون كلامه في بكركي عن التأخير في إقرار الموازنة من قبل الحكومة كان موجهاً إلى رئيسها، كذلك فعل رئيس الحكومة باتصاله الهاتفي بالرئيس عون غداة عودته إلى بيروت، وبذلك يكون العهد والحكومة قد تجاوزا القطوع، وعادت العلاقات بينهما إلى سكة التوافق التي ما زال رئيس الحكومة يعلق أهمية بالغة على استمرارها بما يُساعد حتماً على تجاوز قطوع التخفيضات المقترحة في الموازنة العامة للحد من العجز من جهة، ولتمرير الإصلاحات المطلوبة من المجتمع الدولي ومن مؤتمر «سيدر» تحديداً من جهة ثانية في مقابل حصول لبنان على كافة الهبات والمساعدات التي أقرّت له في هذا المؤتمر لإخراجه من أزماته المالية والاقتصادية والاجتماعية التي أوصلته إلى حافة الانهيار الكامل.

وإذا كان وزير المالية تكتم على الإجراءات التقشفية التي تضمنتها الموازنة العامة، حرصاً منه على الاستقرار العام، فإن مجرّد إقدامه على إحالة الموازنة إلى رئاسة الحكومة يفهم منه أنه حصل توافق عام بين كل الأطراف السياسية الممثلة في الحكومة على الإجراءات التقشفية التي ادخلت على الموازنة العامة وأن جميع أعضاء الحكومة مستعدون لمواجهة كل الاعتراضات بموقف واحد والضغط على مجلس النواب لاقرارها في أسرع وقت ممكن تبعاً لمقتضيات المصلحة الوطنية العامة وبعيداً عن المزايدات الشعبوية التي كانت السبب الرئيسي الذي أدى إلى هذا التأخير في وضع الموازنة وإحالتها إلى مجلس الوزراء لدرسها وإقرارها وإحالتها بدوره إلى المجلس النيابي لتصبح نافذة بعد أن يقرها كما أحيلت إليه أو بعد إدخال التعديلات اللازمة عليها.

ورغم ان إحالة الموازنة إلى رئاسة مجلس الوزراء تركت ارتياحاً واسعاً، لا يزال البعض يتحدث عن استمرار تفاعل تصريح رئيس الجمهورية من بكركي وتداعياته على صعيد العلاقة بينه وبين رئيس الحكومة في ظل إصرار البعض على ان رئيس الجمهورية لم يعفِ الحريري من ملاحظاته عندما سعى الثاني مسبقاً إلى مقاربة القرارات الصعبة بتوافق سياسي شامل بدأ التحضير له مع القيادات السياسية وممثلي الأحزاب المكونة للحكومة دون أن يأتي بها إلى طاولة مجلس الوزراء، وهو من تعهد بعد نيل الثقة بتقديم الموازنة في أقل من أسبوعين، وهو أمر لم يحصل حتى اليوم رغم مراجعات رئيس الجمهورية المتكررة لتكون على جدول أعمال مجلس الوزراء في جلسته السابقة.
د. عامر مشموشي | اللواء
2019 - نيسان - 24

شارك هذا الخبر

المزيد من الأخبار

من يفك الطوق عن لبنان؟
من يفك الطوق عن لبنان؟
هل يقف لبنان على أعتاب حرب أهلية ؟
هل يقف لبنان على أعتاب حرب أهلية ؟
طباعة الليرة بسمنة... وطباعتها بزيت!!
طباعة الليرة بسمنة... وطباعتها بزيت!!
لبنان يسير بالمقلوب
لبنان يسير بالمقلوب
كوارث كورونا الاقتصادية
كوارث كورونا الاقتصادية
الحرب العالمية الثالثة وكورونا
الحرب العالمية الثالثة وكورونا

قرّاء رادار سكوب يتصفّحون الآن

مسؤول قواتي يصف سلاح حزب الله بالخردة!
مسؤول قواتي يصف سلاح حزب الله بالخردة!
موسكو والرياض توقعان على حزمة من اتفاقيات التعاون
موسكو والرياض توقعان على حزمة من اتفاقيات التعاون
 اليسا تشكر شقيقها وتنشر صورتهما معاً‎
اليسا تشكر شقيقها وتنشر صورتهما معاً‎
تحذير هام من وزارة الداخلية بشأن قرار المفرد والمزدوج
تحذير هام من وزارة الداخلية بشأن قرار المفرد والمزدوج
ابنة الـ15 في فندق.. جنس وحشيشة وكحول!
ابنة الـ15 في فندق.. جنس وحشيشة وكحول!
توقيف فار خامس من نظارة فصيلة النهر
توقيف فار خامس من نظارة فصيلة النهر

آخر الأخبار على رادار سكوب

من جل الديب.. أبو صالح يموّل عبد الحميد في البترون بالعملة المزيفة
من جل الديب.. أبو صالح يموّل عبد الحميد في البترون بالعملة المزيفة
تحذير هام من وزارة الداخلية بشأن قرار المفرد والمزدوج
تحذير هام من وزارة الداخلية بشأن قرار المفرد والمزدوج
إدارة كوارث صور: تسجيل حالتين مثبتتين
إدارة كوارث صور: تسجيل حالتين مثبتتين
أخطر سارق أموال نفّذ مئات العمليات على جميع الأراضي اللبنانية
أخطر سارق أموال نفّذ مئات العمليات على جميع الأراضي اللبنانية
سكاكين وسواطير في إشكال بين شبان!
سكاكين وسواطير في إشكال بين شبان!
مسؤول قواتي يصف سلاح حزب الله بالخردة!
مسؤول قواتي يصف سلاح حزب الله بالخردة!