-   جمعية الصناعيين: بدأ مخزون المواد الاساسية ينفذ ولفتح الاعتمادات للقطاع الصناعي وتأمين الاجور للعاملين فيه وتأمين السيولة لثلاثة أشهر تفادياً للأسوأ    -   تراجع البنزين بنوعيه 200 ليرة والديزل 100 ليرة    -   مقتل 6 أشخاص بينهم ثلاثة مدنيين ورجل أمن جراء إطلاق نار في نيوجرسي    -   محتجون يتظاهرون ويهتفون ضدّ النائب نقولا صحناوي في الأشرفيّة    -   التحكم المروري: جريح نتيجة تصادم بين سيارة ودراجة نارية على الطريق البحرية - شكا    -   مدعي عام التمييز غسان عويدات يطلق سراح الموقوفين الـ ٤ في جونيه    -   وهاب عبر تويتر: يا أغنياء طرابلس إستمعوا لوجع الناس قبل فوات الأوان ويا دولتنا المصونة خففي من قهر طرابلس فهي تستحق الأفضل كما كل المدن اللبنانية    -   وزارة الاقتصاد: المراقبون سطروا نهاية الأسبوع الماضي 28 محضر ضبط بحق أفران مخالفة    -   رئيس اتحاد المخابز والافران: وزير الاقتصاد يهددنا بمحاضر الضبط فليسطر ما شاء وعند صدور أي ضبط بحق صاحب أي فرن سنعلن الاضراب فوراً    -   إطلاق الناشط جاد الريس بعد توقيفه على جسر الرينغ مساء    -   التحكم المروري: 5 جرحى نتيجة تصادم بين فان لنقل الركاب وسيارة على المسلك الشرقي لأوتوستراد القلمون    -   رشيد درباس لـ "الأنباء" الكويتية: نحن أمام مشهد سياسي هجين اختلط حابله بنابله
الاكثر قراءة

مختارات

المواطنة.. الضمانة الحقيقية للسلم الأهلي!

لا تزال المكابرة سيدة الموقف الرسمي من الثورة، محاولة شتى الوسائل لافشال إنتفاضة الشارع وتقويضها، تارةً عبر الترهيب الحزبي المباشر، وتارةً عبر تحريض الشارع المقابل لافتعال الفتن وتصوير الواقع على انه استهداف لأحزاب وأشخاص ومؤامرة على العهد، مع إمعان مستمر بالمماطلة بإيجاد الحلول وأولها الدعوة للاستشارات النيابية كما ينص الدستور، فاتحةً أبواب التواصل والحوار بين مختلف الشركاء في السلطة بما يتناسب مع أدنى مطالب الشارع، ألا وهي حكومة اخصائيين قادرة على وقف الانهيار الاقتصادي واستعادة الحد الأدنى من الثقة المحلية والدولية بالدولة ومؤسساتها، التي فاحت رائحة الفساد منها على مختلف المستويات، دون اشتراط نتائج الاستشارات وخواتيم التأليف مسبقاً والتي تعتبر تعدياً صارخاً على صلاحيات رئيس الوزراء العتيد …

لقد اكد الثوار ان شعار «كلن يعني كلن» لا يستهدف بأي شكل حزباً معيناً ولا فريقاً دون آخر، بل ذهب أبعد من ذلك مؤكداً ان حرية الانتماء الحزبي شخصية ومصانة وأن الشعار يعني الفاسدين فقط، مهما كانت انتماءاتهم، نافين أية محاولة لإلغاء اَي طرف من المعادلة الوطنية، خاصةً أن المعاناة المعيشية واحدة على مساحة الوطن ولا تفرّق بين طائفة وأخرى أو فريق دون الآخر. أضف الى ذلك، ان السؤال الذي يحيّر السواد الأعظم من الثوار يدور حول الأسباب التي تحول دون انضمام حزب الله الى هذه الحركة الشعبية، كونه منبثقاً من بيئة المحرومين في لبنان اولا وكونه ثانياً اول من رفع شعار محاربة الفساد مهدداً بفضح الملفات التي يحتفظ بها في كل اجتماع لجلسة مجلس النواب…

إلا أن الواقع جاء مغايراً تماماً لما كان من الطبيعي ان يكون، فأخذ حزب الله على عاتقه حماية حليفه المسيحي الاستراتيجي متعذراً بنظرية المؤامرة التي تهدف الى كف يد الحزب من الحكومة، بما يعزّز العقوبات الاميركية. فاختزل الثنائي الشيعي مع التيار الوطني الحر السلطة، بعدما أعلنت الأحزاب الأخرى، ولو من باب المناورة، تجاوبها مع مطالب الشارع، وباتت مهمة ثلاثي السلطة، إفشال الثورة بشتى الوسائل، المشروعة منها والغير مشروعة على حد سواء…

فكانت رسائل المواجهة مع الشارع تصاعدية، بدءاً من شبيحة اعتدوا على الثوار العزّل في استفزاز مباشر للقوى الأمنية التي باتت مهمتها الأكبر والأصعب منع الانزلاق لمواجهة مفتوحة في الشارع، وصولاً لحشد شارع مقابل الآخر في مناطق حساسة لها رمزيتها التي تعيد صور الحرب المؤلمة خاصة في ما كان يسمى بخط تماس بين الشياح وعين الرمانة، والتلويح بمواجهة بين أبناء الطائفة الواحدة كما حصل في بكفيا، وتظهير الثورة على انها تخريبية عبر وضع المندسين لدفع الجيش الى مواجهة مفتعلة مع شعبه…

لا تدل المؤشرات على تراجع للسلطة، لا بل من الواضح أنها ماضية في مخططها لقمع هذه الثورة مهما كان الثمن، وهنا تقع المسؤولية الأكبر على عاتق القوى الأمنية مجتمعة، وليس الجيش وحده، والذي بات همه حماية الثوار السلميين وتفادي المواجهة مع الأحزاب المسلحة حقناً للدماء ومنعاً لجر البلد الى فتنة لم ينسَ اللبنانيون حتى اليوم مرارتها التي استمرت سنوات طويلة في حرب عبثية …

فعلى الأمن العام والأمن الداخلي وخاصة أجهزة المخابرات أن تتحرك حسب معلوماتها منعاً للمواجهة قبل حصولها، و ليس ترك الجيش على الأرض للتدخل بعد أن يقع الفأس بالرأس ويصبح في دائرة المواجهة مع طرف أو آخر، مع كل ما يعني ذلك من خسائر بشرية أو معنوية لحيادية المؤسسة العسكرية وقدرتها على حفظ الأمن على مسافة واحدة من الجميع!

اما تغريدة عضو التيار الوطني الحر حكمت ديب على ان «الشياح-عين الرمانة بألف خير بضمانة مار مخايل والجبلين اللذين التقيا بمار مخايل» إنما تظهر ان هذا التيار بات على انفصال تام عن ارض الواقع، وأن المكابرة والتجاهل جعلته غير قادر على رؤية الأمور كما هي وقبولها… ألم يرَ النائب ديب وتياره أن من لوّح بالفتنة وإعادة عقارب الساعة لسنوات الحرب هو الجبلان ومن معهما بكل العنف والاستفزاز الذي استعملوه في الشوارع على الناس والتخريب للممتلكات، وأن من صان السلم الأهلي في ليلة الثلاثاء المظلمة إنما هو وعي الشارع المنتفض أولاً والقوى الأمنية ثانياً…وأن من حمى الشياح- عين الرمانة هن الأمهات البطلات اللواتي رفعن شعار «ما أغلى من الولد إلا وحدة البلد» بوجه سلطة مستعدة للتضحية بأبنائها لتحمي وجودها وسطوتها، ولا تتوانى عن إشعال فتيل الفتن لتحمي مصالحها المتشعبة في كل تفصيل معيشي وعلى حساب لقمة عيش الطبقة الكادحة… إنها سلطة امتهنت التضليل وصدقت أكاذيبها بعدما فاتها قطار الوطنية الذي انطلق والذي حرر الكثير من اللبنانيين من قيود الطوائف والأحزاب، وأطلقهم نحو فضاء الانتماء للوطن أولاً، وكسر حواجز الخوف من الآخر نحو التكامل والتعاون مع الآخر لبناء وطن نحلم به جميعاً، يتسع ليحضن كل ابنائه بكل اطيافهم، يعيشون فيه بكرامتهم بكنف الدولة، دون منّة من حزب أو فضل من زعيم …

قد تنجح أحزاب السلطة بإعادة صور الماضي الأليم في ليلة ظلماء، الا انها لن تستطيع ان تعيد عقارب الساعة الى ما قبل ١٧ تشرين، ولن تمحو مفاعيل الثورة والوعي الوطني الهائل الذي ولدته في نفوس المنتفضين على الظلم والإجحاف والفساد، وبالتالي لا بد لها من إعادة حساباتها ومحاولة ملاقاة الشارع جدياً في محاولة اخيرة لإنقاذ ما تبقى من الانهيار الكامل، والنهوض يداً بيد بالوطن، بعيداً عن محاولات الالغاء والهيمنة والتي ما تلبث ان ترتد سلبياً على صورتها داخلياً ودولياً على حد سواء!
نادين سلام | اللواء
2019 - تشرين الثاني - 29

شارك هذا الخبر

المزيد من الأخبار

المشنوق حين يتحدّث عن شروط سنّية وعربية على رئيس الحكومة
المشنوق حين يتحدّث عن شروط سنّية وعربية على رئيس الحكومة
اللبنانيون في الخليج قادمون لدعم الإنتفاضة
اللبنانيون في الخليج قادمون لدعم الإنتفاضة
حكومة تنقذ العهد والوطن
حكومة تنقذ العهد والوطن
المواطنة.. الضمانة الحقيقية للسلم الأهلي!
المواطنة.. الضمانة الحقيقية للسلم الأهلي!
من هنا تبدأ المؤامرة على الناس!
من هنا تبدأ المؤامرة على الناس!
خوفٌ من إستكراد لبنان!
خوفٌ من إستكراد لبنان!

قرّاء رادار سكوب يتصفّحون الآن

قيادة شرطة مجلس النواب توضح ما جرى ليل امس
قيادة شرطة مجلس النواب توضح ما جرى ليل امس
شهيب يعدل عطلة الأعياد
شهيب يعدل عطلة الأعياد
بالصور: اندلعت فيها النيران اثر حادث على طريق الكحالة
بالصور: اندلعت فيها النيران اثر حادث على طريق الكحالة
داخل المدرسة عثروا على المخدرات في جيب سترته
داخل المدرسة عثروا على المخدرات في جيب سترته
الرجال في التنانير القصيرة موضة صيف 2018
الرجال في التنانير القصيرة موضة صيف 2018
بعد ثلاث سنوات على مقتل والدته.. الطفل
بعد ثلاث سنوات على مقتل والدته.. الطفل 'ألفين' بأيادِ أمينة

آخر الأخبار على رادار سكوب

قيادة شرطة مجلس النواب توضح ما جرى ليل امس
قيادة شرطة مجلس النواب توضح ما جرى ليل امس
شهيب يعدل عطلة الأعياد
شهيب يعدل عطلة الأعياد
مغتربون لبنانيون عن مصارف لبنان: سُرِقنا وغُدرَ بنا
مغتربون لبنانيون عن مصارف لبنان: سُرِقنا وغُدرَ بنا
القاضية عون توقف مديرة النافعة هدى سلوم
القاضية عون توقف مديرة النافعة هدى سلوم
اجتماع أمني في وزارة الداخلية
اجتماع أمني في وزارة الداخلية
بالصورة: أقفل مدخل المصرف بشاحنة نقل طويلة
بالصورة: أقفل مدخل المصرف بشاحنة نقل طويلة