-   بايدن يلغي مرسوم الهجرة القاضي بحظر السفر على مواطني بعض الدول الإسلامية    -   بايدن يوقع أمرا تنفيذيا بتعليق العمل بقرار بناء الجدار على الحدود مع المكسيك    -   بايدن يوقع على مرسوم إعادة الولايات المتحدة إلى منظمة الصحة العالمية    -   العربية: انفجار في الكلية البحرية في جنزور في ليبيا أودى بمسؤولين    -   التحكم المروري: قتيل نتيجة تصادم بين بيك آب ودراجة نارية على جسر انطلياس - المسلك الشرقي    -   التحكم المروري: حادث اصطدام مركبة بحائط محلة الطيونة جادة سباق الخيل نتج عنه جريح    -   وزير التربية في حكومة تصريف الأعمال طارق المجذوب لـ "الجديد": قررنا نصف دوام للتعليم عن بعد لتخفيف الضغط عن الطلاب والأهالي والكادر التدريسي    -   وزير الصحة حسن حمد: تفشي الوباء سببه انفجار بيروت وفترة الاعياد والوزارة لم تقصر وعلى المواطنين التزام الحجر المنزلي    -   قتيل نتيجة حادث صدم على اوتوستراد زوق مكايل    -   التحكم المروري: قتيل جرّاء تصادم بين سيارتين على اوتوستراد الدامور باتجاه السعديات    -   نصرالله: ايران وقفت الى جانب لبنان في تحرير البلاد    -   نصرالله: المقاومة هي التي تحمي لبنان والتي تساعد وتحافظ على حقوق وسيادة لبنان
الاكثر قراءة

مختارات

الحجر الصحي: إجراءات ضرورية اعتمدت عبر التاريخ

مع الإنتشار السريع لفيروس كورونا وإنتشاره بين كافة القارات، برز موضوع الحجر الصحي كإجراء ضروري في مواجهة الفيروس، ومحاولة من الدول للحد من إنتشاره، وفي إجراء غير مسبوق في أوروبا، وضع سكان إيطاليا تحت حجر صحي، مع فرض قيود مشدّدة على تحرّكاتهم وخروجهم ودخولهم من مختلف المناطق، وقبلها اتخذت الصين موطن الفيروس، إجراءات للحد من الحركة في مدينة ووهان، البالغ عدد سكانها 11 مليون نسمة والواقعة وسط الصين، ومركز مقاطعة هوباي التي يقطنها 50 مليون شخص، فتوقفت حركة النقل، وأغلقت المدارس، وتم تعليق الاحتفالات التقليدية بالعام القمري الجديد، وأنشأت السلطات مراكز عزل لمراقبة الأشخاص الذين كانوا على اتصال مع حاملي الفيروس، وقد تأثّرت حياتهم اليومية بشكل كبير بسبب تلك التدابير، لتعلن السلطات الصينية نجاحها في السيطرة على إنتشار الوباء.

وللحديث عن موضوع الحجر الصحي، فقد اعتمدت المجتمعات البشرية، فرض إجراءات الحجر والطوق الصحي منذ القرون الوسطى لمنع الأوبئة الكبرى كالطاعون والكوليرا والحمى الصفراء من الانتشار.

والحجر يعتبر عزلا مؤقتا يفرض على أشخاص أو سفن أو حيوانات وافدة من بلدان تشهد مرضا معديا.

أما الطوق الصحي فيتضمن إنشاء نقاط مراقبة، لمنع وتنظيم الخروج والدخول من مناطق يطالها وباء، وهو ما حصل في الصين، من فرض طوق صحي على مدينة ووهان، لكبح انتشار فيروس كورونا.

وقد تم تسجيل أول فرض لإجراءات عزل لسفن قادمة من مناطق ضربها الطاعون في القرنين الرابع عشر والخامس عشر، خشية من امتداده، في مدينة دوبروفنيك الأوكرانية عام 1377 وفي مدينة البندقية الإيطالية عام 1423.

أما بخصوص مدة الحجر فهي 40 يوما، ومنها اشتقت الكلمة الفرنسية للحجر، «كارانتين» نسبة إلى «كارانت» وهو الرقم 40 باللغة الفرنسية.

وأطلق على منشآت الحجر التي تستقبل الطواقم المصابة بالوباء، اسم «لازاريتو»، وهو مشتق من اسم جزيرة «سانتا ماريا دي نازاريت» (القديسة مريم الناصرية) الواقعة في خليج مدينة البندقية حيث كانت ترسو تلك السفن.

وقد اعتمدت عمليات الحجر بعد ذلك مرارا في أوروبا، كما في حصل مع انتشار وباء الكوليرا في ثلاثينات القرن التاسع عشر.

وقد استعمل تعبير «الطوق الصحي» لأول مرة في فرنسا وتحديدا في القرن التاسع عشر، حينما أرسلت باريس 30 ألف عسكري لإغلاق الحدود مع إسبانيا بهدف منع امتداد وباء الحمى الصفراء.

وفي إنكلترا، وجد نموذج مماثل، ألا وهو العزل الطوعي «الشهير» في عام 1665 لقرية إيام، بعد ظهور إصابة بالطاعون، بهدف تفادي انتقال العدوى إلى باقي المنطقة.

وفي جنوب شرق فرنسا، رفع «جدار الطاعون» على امتداد 27 كلم في فوكلوز الفرنسية من أجل حماية مقاطعة فيناسان من الوباء الذي كان يفتك حينها بمرسيليا وبروفانس.

غير أنه لفرض قيود على الحركة، يمكن أن تأتي «بنتائج عكسية»، عبر إثارتها الذعر، ما يحثّ العديد من الأشخاص على الفرار مهما كلف الأمر، وقد تؤدّي أيضا إلى اضطرابات اجتماعية خطيرة كما حصل في بومباي عند انتشار الطاعون أواخر القرن التاسع عشر، بسبب إرغام رجال ونساء على الاستشفاء دون أخذ طبقتهم الاجتماعية بعين الاعتبار.

وقبل تطبيق الحجر الصحي في مدينتي جنوة والبندقية الإيطاليتين، ومدن جنوب أوروبا، فقد عرفت دمشق تطبيق العزل الصحي، حين قام الخليفة الأموي السادس الوليد بن عبد الملك، ببناء أول مستشفى «بيمارستان» في دمشق وأصدر أمرا بعزل المصابين بالجذام وتجنّب اختلاطهم ببقية المرضى في المستشفى.

وأجرى الخليفة رواتب للمرضى بما في ذلك المجذومون، وقدّم المعونة والعلاج بالمجان، وانتقى أفضل الأطباء والمعالجين لخدمة المرضى.

واستمرت ممارسة الحجر الصحي غير الطوعي للجذام في المستشفيات العامة بالعالم الإسلامي لقرون، وفي عام 1431 بنى العثمانيون مستشفى للجذام في أدرنة التي كانت عاصمة الدولة العثمانية قبل فتح القسطنطينية.

أما في القارة الأميركية، فقد دمّرت أوبئة «الحمى الصفراء» المجتمعات الحضرية في شمال القارة، وذلك في الفترة بين أواخر القرن 18 والقرن 19، فقد انتشر وباء الحمى الصفراء في العام 1793 في فيلادلفيا، وتفشّي المرض في جورجيا (1856) وفلوريدا (1888). واستمر وباء الكوليرا والجدري طوال القرن 19، وقد اعتمدت حكومات الولايات عموما على الحجر الصحي، إجراء إداريا واحترازيا للسيطرة على حركة الناس داخل وخارج المجتمعات المصابة.

وخلال العصر الصناعي، عزّزت الدول الأوروبية الحجر الصحي بواسطة حراس مسلحين كانوا يمنعون دخول أو خروج أي شخص يظهر أنه مصاب بمرض وبائي، غير أنه شابَ تلك الإجراءات اعتبارات سياسية أو جرى التعسف في استخدامها لتخرج عن الممارسة الصحية البحتة.

وبحلول القرن التاسع عشر، كان لدى العديد من المدن الكبرى في أوروبا والولايات المتحدة جزيرة نائية أو مرفق احتواء لعزل المرضى أو المشتبه بكونهم كذلك، ورغم تلقّيهم الرعاية فقد توفي الكثير منهم، ومع ذلك سجلت حالات لإساءة استخدام صلاحيات «الحجر الصحي» لعزل أشخاص غير مرغوب فيهم لأسباب وصفت بأنها «غير صحية» في بعض الأحيان.

وبالعودة الى بيروت، ففي العام 1834م، إبان دخول بلاد الشام تحت حكم محمد علي باشا، فقد أنشأ إبراهيم باشا «الحجر الصحي» فوق أرض تسمّى «الجنينة»، وذلك شرق قلعة المرفأ، وتبعد قليلاً عن جامع الخضر، وكان الحجر الصحي يتألف من جناحين، الأول للملوثين الذين يتم عزلهم لمدة ثلاثين يوماً، والثاني لمعالجة المصابين الذين يعزلون لمدة أربعين يوماً أي Quaranteine بالفرنسية، ومن هنا تسميته بـــ «الكرنتينا»، وكان العزل يشمل المصابين من أهل بيروت، وكذلك المسافرين خوفاً من تفشي الأمراض المعدية في حال إصابتهم بها.

ونتيجة تلك الإجراءات، إستطاع هذا الحجر أن يقي بيروت وبلاد الشام، طوال خمسة عشر شهراً، من الطاعون الذي كان متفشياً في اسطنبول وإزمير وقبرص ومصر، هي البلدان التي كانت تفد منها السفن المشحونة بالركاب والبضائع إلى مرفأ بيروت، وقد أوكل إبراهيم باشا إلى هنري غيز قنصل فرنسا، بتشكيل لجنة طبية مع قناصل الدول الأوروبية لتأمين الوقاية من مرض الطاعون، وعلى هذا الأساس كانت تغلق أبواب الحجر الصحي، ولا يسمح بدخول أحد من الخارج، وكانت الأطعمة تنقع بالخل ويمنع ارتداء الثياب الصوفية والقطنية، وكانت السلطة تغلق البيت الذي تعرّض للطاعون، وينقل المصاب إلى جناح المصابين، في حين تنقل عائلته إلى جناح الملوثين.

ساهمت الكرنتينا كثيراً في تخفيف الإصابة بالأمراض المعدية، فعندما تعرّضت بيروت للهواء الأصفر (الجدري) عام 1875م، لم يزد عدد المصابين عن الثلاثمائة، توفي منهم مائة وثلاثة وخمسون، بينما كثر عدد المصابين في بعض المدن الشامية.

والمفارقة أنه في العام 1834، كان إبراهيم باشا على دراية بخطر الأوبئة القادمة من الخارج، فعمد الى الحجر الصحي، بينما نحن في لبنان، وبعد مائة وستين عاما، ورغم تفشّي وباء كورونا وإعتباره وباء عالميا، نجد السلطات اللبنانية تدعو المواطنين لعدم الهلع، فكان أن اعتمدوا بأنفسهم مبدأ الوقاية والحماية.
المحامي زكريا الغول | اللواء
2020 - آذار - 14

شارك هذا الخبر

المزيد من الأخبار

كيف يخرج لبنان من المحنة؟!
كيف يخرج لبنان من المحنة؟!
على قوارب الموت بعد غرق السفينة!
على قوارب الموت بعد غرق السفينة!
تساؤلات لمرحلة ما بعد قرار المحكمة..
تساؤلات لمرحلة ما بعد قرار المحكمة..
حكومة وطنية بمواصفات إنفتاحية..
حكومة وطنية بمواصفات إنفتاحية..
من يدفع الشارع السنّي إلى التطرف؟
من يدفع الشارع السنّي إلى التطرف؟
الفتنة لإجهاض ثورة الجوع!
الفتنة لإجهاض ثورة الجوع!

قرّاء رادار سكوب يتصفّحون الآن

جو معلوف: هذا الإجراء ضروري وملح
جو معلوف: هذا الإجراء ضروري وملح
جنبلاط وجعجع يلوّحان بترك الحكومة
جنبلاط وجعجع يلوّحان بترك الحكومة
فهمي: تعديلات أدخلت امس على تطبيق منح أذونات الخروج
فهمي: تعديلات أدخلت امس على تطبيق منح أذونات الخروج
بالصور: وفي بلونة.. حادث سير مروع بين 4 سيارات
بالصور: وفي بلونة.. حادث سير مروع بين 4 سيارات
ما وراء قرار تمديد الإغلاق
ما وراء قرار تمديد الإغلاق
بالفيديو: هذا ما فعله عقيد من قوى الأمن في مطار بيروت
بالفيديو: هذا ما فعله عقيد من قوى الأمن في مطار بيروت

آخر الأخبار على رادار سكوب

هذا ما أبلغه عويدات إلى سلامة..
هذا ما أبلغه عويدات إلى سلامة..
فهمي: تعديلات أدخلت امس على تطبيق منح أذونات الخروج
فهمي: تعديلات أدخلت امس على تطبيق منح أذونات الخروج
كيف ستصل اللقاحات إلى لبنان وكم شخص سيتم تلقيحه يوميًا؟
كيف ستصل اللقاحات إلى لبنان وكم شخص سيتم تلقيحه يوميًا؟
مشاركون بقرارات وطنية مصيرية بلا صفة!
مشاركون بقرارات وطنية مصيرية بلا صفة!
سيناريو العتمة الشاملة
سيناريو العتمة الشاملة
ما وراء قرار تمديد الإغلاق
ما وراء قرار تمديد الإغلاق